News in RSS
  16:41 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
تداعيات إنتخابات الرئاسة علي مستقبل الإقليم
فنزويلا تصوت.. أمريكا اللاتينية تعطس!

بقلم إسترييا غوتييرث/وكالة إنتر بريس سيرفس

كاراكاس, أكتوبر (آي بي إس) - سوف تقرر الإنتخابات الرئاسية في فنزويلا يوم الأحد 7 أكتوبر الجاري ما قد يكون أكثر من إختيار زعيم جديد لقيادة البلاد: فهي ستبت في مستقبل حقبة كاملة، حقبة الثورة البوليفارية التي شنها الرئيس هوغو تشافيز، ومن ثم فسوف تؤثر النتائج ليس علي فنزويلا وحدها وإنما علي كافة دول أمريكا اللاتينية.

"في العقد الأول من هذا القرن، حلت بأمريكا اللاتينية حقبة جديدة غير صادمة، تبلورت في بعض الحالات في شكل جمعيات تأسيسية دستورية سعت للإستجابة لمطالب الأغلبية الشعبية وإحداث التغيير السياسي المرغوب فيه. تشافيز هو التعبير الأكثر راديكالية".

بهذه الكلمات إستهل مانويل فيليبي سييرا -المحلل السياسي اليساري المعروف بإنتقاداته للرئيس هوغو تشافيز- إستعراضه للوضع في فنزويلا.

وأضاف لوكالة إنتر بريس سيرفس، "تلك الموجة -التي يزعم تشافيز أنها جاءت بمبادرته وإن كانت تضرب جذورها الذاتية في كل دولة علي حدة وعلي يد قياداتها- قد مرت وإنتهت وسارت معظم الحكومات علي مسار الديمقراطية الأكثر تقليدية، بتوجهات يسارية".

وتعتبر بوليفيا والاكوادور مؤشرات أخرى علي هذا التغيير الذي يجد آليته السياسية الشاملة في "التحالف البوليفاري لشعوب قارتنا الأمريكية (ألبا)" المكون من ثمانية من دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، بما في ذلك كوبا ونيكاراغوا كجهات فاعلة.

كذلك فقد جاءت حركة الإصلاح الإقليمية لتجد بين صفوفها مرجعا كبيرا هاما -وإن كان أقل أيديولوجية وجذرية- في المسار الذي قاده لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في البرازيل الذي حكم بلاده في الفترة 2003 حتي 2011 بموجب برنامج يعتمد على النمو الاقتصادي والاندماج الاجتماعي وتعزيز الديمقراطية.

فإنضمت إلي هذه التجربة البرازيلية حكومات عرفت نفسها إما باليسارية وإما باليمينية، والآن يعد المرشح الفنزويلي انريكي كابريليس بالإنضمام إلي صفوفها في حال فوزه بالرئاسة.

فقد أعلن كابريليس -الذي تشرح بدعم من 29 مجموعة تتراوح من اليمين إلى اليسار- أنه "معجب بل ومقلد" للرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا والنموذج البرازيلي. وكدليل علي هذا أعلن عن عزمه تعميم "خطة القضاء على الجوع" التي طبقها أثناء حكمه لولاية ميراندا، شمال غرب فنزويلا.

هذا ولقد أشارت معظم استطلاعات الرأي الأخيرة إلي تشافيز كالمرشح المفضل لإعادة إنتخابه لولاية رئاسية ثالثة إعتبارا من يوم 10 يناير. ومع ذلك، فالنتيجة غير مؤكدة نظرا لنمو فرص خصمه.

وعامة، ذّكر الخبراء والمحللين السياسيين الذين إستشارتهم وكالة إنتر بريس سيرفس -وبعضم من المقربين للرئاسة- بأن تشافيز قد فرض أسلوب المواجهة في تعامله مع رؤساء دول أمريكا اللاتينية الذين ينتمون إلي تيار اليمين السياسي، وهو ما إستقطب إجتماعات الحكومات ومؤتمرات القمة الإقليمية منذ توليه الحكم للمرة الأولي في فبراير 1999.

في هذا الشأن، صرح المحلل السياسي اليساري مانويل فيليبي سييرا أن سياسة "تصدير النموذج البوليفاري -بدعم من الثروة النفطية في فنزويلا- واسلوب تشافيز هما في حالة تدهور الآن بغض النظر عما يحدث يوم الاحد" أي في الإنتخابات.

وأضاف، "وعلاوة على ذلك، هناك حالة إجهاد من تشافيز في المنطقة بسبب أساليبه المرهقة، حتي بالنسبة لحلفائه، والتي أصبحت غير منتجة بالنسبة للمصالح الجماعية".

وفي المقابل، إعتبر روي تشاديرتون، سفير فنزويلا لدى منظمة الدول الأمريكية، أن خروج تشافيز من الرئاسة سيكون من شأنه "تهديد إستقلالية أمريكا اللاتينية" وخاصة عن الولايات المتحدة، وهي التي إعتاد تشافيز علي الإشارة إليها بإعتبارها "الإمبراطورية".

أما خبيرة العلاقات الدولية تيريسا روميرو، فقد قالت أن الأمر لا يتعلق بمجرد إنتخابات إعتيادية سواء لفنزويلا أو للقارة، وذلك بسبب "التفوق الفكري والاستقطاب الذي يروج له الرئيس تشافيز، ولأن خروجه عن الرئاسة من شأنه أن يؤكد سقوط التجربة الشعبوية اليسارية التي سعى إلى تصديرها".

أما رئيس مؤسسة "الحوار بين دول أمريكا" الأمريكية المستقلة، مايكل شيفتر، فقد قال لوكالة إنتر بريس سيرفس أن خروج تشافيز من المسرح السياسي سيكون له "تأثيرا كبيرا على السياسة الإقليمية، وذلك لأنه هو كان الصوت الأكثر عدوانية وإستقطابية في المنطقة في العقد الأخير.

هذا وإلى جانب "التحالف البوليفاري لشعوب قارتنا الأمريكية (ألبا)"، دفعت حكومة تشافيز عجلة تأسيس "اتحاد دول أمريكا الجنوبية" الذي يضم 12 دولة في المنطقة، وذلك إضافة إلي تنظيم مبادرة المساعدات النفطية "بتروكاريبي". كما راهن تشافيز علي تأسيس"إتحاد دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي" في مواجهة منظمة الدول الأمريكية، التي يعتبر أن واشنطن تهيمن عليها.(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>