News in RSS
  18:26 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
تقلبات أسعار السلع الغذائية
تحقيق الأمن الغذائي يتطلب تنسيق العمل الدولي وتعزيز الشفافية وتوفير المعلومات

بقلم جوسيه غرازيانو دا سيلفا/مدير عام منظمة الأغذية والزراعة*



روما، وكالة إنتر بريس سيرفس, نوفمبر (آي بي إس) - ظلت أسعار الحبوب في الأسواق العالمية مستقرة إلى حد ما على الرغم من الزيادة المفاجئة في يوليو من هذا العام،. لكنه لا يوجد ما يدعو إلي الرضا، فلا تزال أسواق الحبوب عرضة لصدمات الإمدادات وتدابير السياسة العامة. في هذا السياق، تكتسب مواسم الحصاد الجيدة المتوقعة في نصف الكرة الجنوبي أهميتها.

ففي السنوات العشر الماضية، شهدنا تغييرات كبيرة في سلوك أسعار المواد الغذائية. وحتى عام 2002 تقريباً كانت الأسعار الحقيقية للمواد الغذائية في إنخفاض، لكنها الآن تتجاوز التوقعات لفترة أطول من أي وقت آخر في الأربعين سنة السابقة.

ويبدو أن مزيج أسعار المواد الغذائية المرتفعة والمتقلبة سوف يستمر في تحدي قدرة المنتجين والمستهلكين والحكومات على مواجهة العواقب.

كل هذا يجعل من المناسب إعادة التفكير في الأحداث الأخيرة المتعلقة بالأسعار وردود فعل المجتمع الدولي، وخصوصا أنه يرجح استمرار تقلب الأسعار في المستقبل المنظور.

وكان الاجتماع الوزاري بشأن تقلب أسعار المواد الغذائية الذي عقد بمناسبة يوم الأغذية العالمي في 16 اكتوبر هاماً بما يحمله من موضوعات ذات صلة.

فقد اجتمع خمسة وعشرون وزيراً و13 نائب وزير لمناقشة القضايا وتبادل الآراء حول كيفية تعزيز التدابير لاحتواء تقلب أسعار الغذاء والحد من أثرها على السكان الأكثر ضعفاً.

وأقر الاجتماع أنه قد تم تعلم الكثير من ارتفاع الأسعار الشديد في الأعوام 2007- 2008 و2010-2011 والردود المناسبة على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية. كما اتفقوا على إمكانية القيام بما هو أكثر من ذلك بكثير إستنادا إلى خطة العمل بشأن تقلب أسعار المواد الغذائية والزراعة التي اعتمدها قادة مجموعة العشرين ‪G-20‬ في نوفمبر 2011.

لقد أطلقت خطة العمل هذه في الإجتماع الذي استضافه مقر منظمة الأغذية والزراعة، عدة مبادرات دولية رئيسية ولا سيما نظام معلومات السوق الزراعية الذي يراقب التطورات على أساس أحدث المعلومات المتاحة، ويقوم بتحليل حالة العرض/ الطلب العالمية وتوفير تقييمات موضوعية.

وكان نظام معلومات السوق الزراعية قد انشئ قبل عام واحد فقط، إلا أنه أصبح بالفعل آلية تعمل بشكل كامل، ولعب دوراً رئيسيا في تهدئة الأسواق هذا الصيف ومنع تدهور حالة سوق الأغذية الهشة ودخول الأزمة المحتملة التي تنبأ بها العديد من المعلقين.

ويقدم نظام معلومات السوق الزراعية تقييما موضوعيا لحالة السوق ومخاطره، في حين يدعو الدول الأعضاء في مجموعة العشرين ‪G-20‬ إلى الامتناع عن اتخاذ تدابير السياسة العامة التي قد تزيد من زعزعة استقرار الأسواق.

وتظهر هذه التجربة أن العمل الدولي المنسق وتعزيز الشفافية والمعلومات عن الأسواق الزراعية يمكن أن يحدث فارقا في الحد من ارتفاع أسعار الغذاء والتقلبات المفرطة.

وحتى عندما تتأثر بالظروف الجوية السيئة التي تقلل الإنتاج والقدرة التصديرية، فمن المهم أن تتصرف حكومات البلدان المصدرة بشفافية وأن تتحاور مع الجهات التجارية الفاعلة لضمان التوافر المحلي للحبوب دون خلق حالة عدم اليقين في الأسواق الدولية.

هذا التنسيق هو أمر حاسم لأنه يستطيع منع الجفاف أو الفيضان من أن يتسبب في أزمة.

وهناك إجراءات أخرى للحد من ارتفاع الأسعار والتقلبات المفرطة في التعديلات على قوانين التجارة، أهمها إنشاء احتياطيات غذائية طارئة، وإصلاح سياسات الوقود الحيوي ومكافحة المضاربة. و"الإفراط" هي الكلمة الرئيسية، وذلك لأن قدرا من التقلب هو سمة من سمات الأسواق الزراعية.

لابد من إتخاذ إجراءات أيضاً لبناء القدرة على مواجهة التقلبات التي في المدى المتوسط.

ويتطلب ذلك زيادة الاستثمار في الإنتاج الزراعي إلى حد كبير مع التركيز بشكل خاص على دعم المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة.

ولا بد أن يأتي التمويل من القطاع الخاص في المقام الأول بما في ذلك أصحاب الحيازات الصغيرة نفسهم والشركات الكبرى. هذا هو مجال مثير للجدل والمخاوف، وخاصة بشأن استثمارات الأراضي على نطاق واسع.

فمن الأهمية بمكان أن يتم أي استثمار بمسؤولية ولصالح جميع أصحاب المصلحة. وهنا يتوجب تطبيق مبادئ الاستثمار المسؤول في الزراعة، والتي ستتم مناقشتها من قبل لجنة الأمن الغذائي العالمي، والمباديء التوجيهية الطوعية بشأن حيازة الأراضي التي أقرتها لجنة الأمن الغذائي.

منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) مستعدة لمساعدة الحكومات في تنفيذ تدابير السلامة هذه. والمباديء التوجيهية الطوعية لنظام معلومات السوق الزراعية ومبادئ الاستثمارات المسؤولة كلها عناصر الحاكمية العالمية الجديدة التي يتم بناؤها للأمن الغذائي.

العالم يسعى لتعويض الوقت الضائع، فقد كانت حاكمية الأمن الغذائي مهملة إلى سنوات قليلة مضت. ولحسن الحظ نحن نتعلم أنه في عالم تسوده العولمة، فإنه من المستحيل ضمان الأمن الغذائي في بلد أو منطقة واحدة دون غيرها. *جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>