News in RSS
  07:22 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
أشباح الحروب.. الأزمة.. البطالة..
صربيا: شعب يغوص في الاكتئاب

بقلم فيسنا بيريتش زيمونيتش/وكالة إنتر بريس سيرفس

بلغراد, نوفمبر (آي بي إس) - ريناتو ريبيتش.. صياد بسيط يبلغ من العمر نحو 50 عاما. نشأ على شواطئ نهر الدانوب في بلغراد، لكنه يؤدي وظيفة إضافية غير مدفوعة الأجر‪.‬ ففي السنوات ال 14 الماضية، قام ريبيتش بإنقاذ حياة 25 شخصاً كانوا يحاولون الانتحار بالقفز في النهر من جسر بانشيفو في بلغراد‪.‬

وقال لوكالة إنتر بريس سيرفس، "عندما أسألهم لماذا يريدون إنهاء حياتهم، يقولون لي إما لأنهم "مكتئبين" أو لأنه لا يمكنهم الإستمرار في الحياة أكثر من ذلك، فالظروف صعبة جداً على الناس في هذه الأيام".

رددت وزيرة الصحة الصربية، سلافيتسا جوكيتش ديانوفيتش، نفس كلمات ريبيتش عندما قالت: "بحلول عام 2020، سيكون الإكتئاب السبب الرئيسي الثاني للتغيب عن العمل"‪.‬

وأضافت في كلمتها الافتتاحية في مؤتمر خبراء الصحة العقلية في بلغراد أن "العدد الحالي للمعالجين والأطباء النفسيين لا يكفي للتعامل مع هذه القضية، ونحن نبذل جهداً لتحسين الوضع قريبا”.

فوفقاً للاحصاءات الصادرة عن وزارة الصحة، لا يوجد في صربيا -التي يبلغ عدد سكانها 7.2 مليون نسمة- سوى 350 من المعالجين و900 من الأطباء النفسيين المعتمدين.

وتحدد رابطة جمعيات العلاج النفسي في صربيا الحاجة إلى الأطباء النفسيون فيما بين 6,000 و 8,000 طبيب ومعالج. وهناك حوالي 1,500 متخصص يتم حالياً تدريبهم وسوف يكونوا مؤهلين للإلتحاق بالنظام الصحي قريبا‪.‬

أما ناديا ماريتش بوجوفيك، رئيسة عيادة الطب النفسي في بلغراد، فقد قالت للصحفيين "يعاني ما يقرب من ثلث السكان من اضطراب عقلي بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية التي نتج عنها البطالة وتزايد الفقر"‪.‬

هذا وقد ضاعف من حجم هذه الظاهرة، تلك الصدمة التي خلفتها الحروب التي وقعت في المنطقة في فترة التسعينيات، إلى جانب ذكريات قصف الناتو لصربيا في عام 1999، فضلا عن المصاعب المستمرة الناجمة عن الركود الاقتصادي خلال فترة العقوبات الدولية 1992-2000.‬

وتضيف الأخصائية، "تحدد الإحصاءات الأوروبية معدل الإضطرابات النفسية بنسبة 27 في المئة في 27 دولة بالإتحاد الأوروبي، حيث تتصدر القائمة قضايا مثل الأرق والقلق والاكتئاب" ‪.‬

ويتفق خبراء آخرون في هذا المجال مع مثل هذه البيانات المقبولة إلى حد كبير، فهناك واحد من كل عشرة أشخاص يعانون من مشاكل الصحة العقلية قد سعوا للحصول على مساعدة مهنية‪.‬

فيقول زوران‪ ‬ميليفوجيك، رئيس رابطة جمعيات العلاج النفسي في صربيا، لوكالة إنتر بريس سيرفس "هناك عدد كبير من الناس الذي يعانون من مشاكل عقلية، لكنهم لا يعرفون كيف التغلب عليها. ففي حالة انعدام الخدمات المهنية الكافية يقومون بتناول المهدئات بدلا من ذلك، (مما يؤدي إلى) إساءة كبيرة في استخدام هذه المواد‪."‬

وتشير إحصاءات وزارة الصحة إلى أن المهدئ "برومازيبام" (المعروف في صربيا بإسم (بنسيدين)‪ ‬كان أكثر الأدوية التي تم وصفها في البلاد في عام 2011. فقد وصف الأطباء 4.3 مليون علبة من هذا المنتج، بالإضافة إلى ثلاثة ملايين علبة بيعت دون وصفة طبية في نفس العام، على الرغم من القانون الذي يحظر ذلك منذ عام 2002.‪‬

وكان مهدئ "لورازيبام" الدواء الخامس الأكثر شيوعا في عام 2011، فقد تم وصف 1.6 مليون علبة منه بشكل قانوني‪.‬

وبدورها قالت عالمة النفس نيبويسا يوفانوفيتش لوكالة إنتر بريس سيرفس، ‪"‬انهم يعتقدون ببساطة انه من الأسهل تناول الأدوية منه من محاولة حل المشاكل عبر زيارة المعالجين النفسيين .. فهذا يتطلب مبادرة شخصية" قد يعجزون عن القيام بها.‬

أما المؤسسات الصربية فتفتقر إلي البيانات الكافية عن قضايا الصحة النفسية، باستثناء الإحصاءات الدقيقة عن حالات الانتحار. فتحتل صربيا المرتبة 13 في العالم، وذلك بمجموع 14 حالة انتحار لكل 100,000 شخصا، وفقا للاحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

وعند ترجمة ذلك إلى إحصاءات سنوية، فهو يعني أنه وقعت 1،400 حالة انتحار في صربيا عام 2011، أي أربع حالات تقريباً في اليوم الواحد‪.‬

لكن المركز الوحيد المتخصص للوقاية من الانتحار -خط هاتف الطوارئ في بلغراد- لم يعد موجوداً منذ سبتمبر بسبب نقص الموارد المالية.

ويوضح برانكا كورديتش، عالم النفس الذي كان مسؤولا عن المشروع ‪لوكالة إنتر بريس سيرفس، "تلقينا أكثر من 2,300 مكالمة منذ فبراير 2011 وحتى سبتمبر من هذا العام. ولم يكن لدينا أي إحصاءات عن عدد حالات الانتحار التي منعناها، لكن معظم المتصلين كانوا من الرجال فوق سن 50 الذين فقدوا وظائفهم، فكانوا أكبر ضحايا المرحلة الانتقالية، فهم الذين فقدوا الثقة بالنفس، ودعم الأسرة، ووسائل العيش الأساسية".

فمنذ عام 2000 حققت صربيا انتقالاً مؤلماً إلى اقتصاد السوق، رافقته الأزمة العالمية الأخيرة التي أدت الى مستوى قياسي لمعدل البطالة وصل إلى نسبة 25.5 في المئة‪.(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>