News in RSS
  21:34 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بعد نجاحها في إستنساخ الماشية والخيول
البرازيل تريد إستنساخ الحيوانات البرية حتي لا تنقرض!

بقلم أليس ماركونديس/وكالة إنتر بريس سيرفس


جاكوار واحدة من الأنواع الثلاثة الأولى التي يحاول علماء البرازيل إستنساخها.
Credit: Cortesía Zoológico de Brasilia

ريو دي جانيرو, نوفمبر (آي بي إس) - شرعت مجموعة من العلماء البرازيليين في محاولة إستنساخ أنواع من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض مثل النمر والذئب، رغم أن مدي نجاح هذا المسعى في الحفاظ علي الحياة البرية ما زال غير واضحا بعد.

وبالفعل، فقد دخلت هذه المبادرة -التي أطلقتها حديقة الحيوان في العاصمة برازيليا بالإشتراك مع هيئة البحوث الزراعية البرازيلية- في مرحلتها الثانية الآن، حيث تهدف الدراسات إلى التعرف علي ما إذا كان من المكن إستخدام تقنيات الاستنساخ كأداة للمساعدة علي الحفاظ على البيئة.

وكانت الخطوة الأولى علي هذا الطريق هي جمع عينات من المواد الوراثية للحيوانات البرية في خلايا الدم، والحيوانات المنوية، والخلايا الجسدية، والحبل السري.

فأفاد كارلوس فريدريكو مارتينز، الباحث في هيئة البحوث الزراعية البرازيلية، وكالة إنتر بريس سيرفس، أن "لدينا بالفعل 420 عينة من المواد الوراثية المخزونة لدينا في "البنك" المتخصص وسوف نستمر في جمع المزيد”.

ووقع الإختيار علي ثمانية حيوانات منها الذئب Chrysocyon brachyurus، والجاغوار (النمر أونكا)، والأسد الأسود Leontopithecus chrysopygus، ومعظمها مدرجة في "الكتاب الأحمر للأنواع المهددة بالانقراض" الذي يعده معهد شيكو مينديز لحفظ التنوع البيولوجي والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. وتم الحصول على هذه العينات علي مدي عامين.

وبالإضافة إلى الأنواع الثلاثة المذكورة، فيحتفظ "البنك" بالأصول الوراثية لكل من ثعلب الخل (Speothos venaticus), وحيوان القوطي Nasua, وآكل النمل Tamandua tetradactyla, والبيسون ضمن غيرها.

هذا وقد إستخرج الباحثون المواد الوراثية أساسا من حيوانات نفقت في منطقة سيررادو وهي عبارة عن سافانا شاسعة تمتد وسط البرازيل. والخطوة التالية هي تدريب الباحثين في حديقة الحيوان.

وأضاف مارتينز، "لقد نجحنا بالفعل في هيئة البحوث الزراعية البرازيلية في استنساخ الماشية. وما سنفعله الآن هو نقل معرفتنا للباحثين حتى يتمكنوا من إجراء دراسات التكيف مع هذه التقنية علي الحيوانات البرية".

ويذكر أن هيئة البحوث الزراعية البرازيلية يرجع لها الفضل في ولادة أول حيوان مستنسخ في الأراضي البرازيلية، وهو العجل فيتوريا، الذي ولد في عام 2001 وعاش حتى عام 2011. وبعد ذلك تم إستنساخ العديد من الحيوانات، أساسا من الماشية والخيول، يتجاوز عددها الآن مائة حيوان على قيد الحياة.

وتجدر الإشارة إلي أن هذه هي أول محاولة برازيلية لاستنساخ الحيوانات البرية. وشرح مارتينز لوكالة إنتر بريس سيرفس أن دولا مثل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تعمل بالفعل في مجال بحوث مماثلة.

ومع ذلك، فقد أكد مارتينز أن الهدف من مساعي الإستنساخ "هو عدم الافراج عن الحيوانات المستنسخة في الطبيعة.. فحديقة الحيوان تريد أن تضاعف النسخ لاستخدامها الخاص.. والفكرة هي الحفاظ على هذه الحيوانات في الأسر". ثم شدد علي أنه "يجوز الإفراج عن الحيوانات المستنسخة في الطبيعة في حالات قصوي فقط".

فشرحت جويييرا بيليس، المشرفة علي أنشطة الحفظ والبحوث بحديقة الحيوان في برازيليا، "اذا كان أحد الأنواع في حالة انخفاض شديد ومهدد بخطر الاختفاء تماما ومن ثم في حاجة إلي تعزيز، فعندئذ ستكون لدينا القدرة علي التدخل". (آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>