News in RSS
  11:39 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بما يقدر ما بين 64 مليار و 1.7 تريليون دولار
التصعيد الأمريكي ضد إيران: تكلفة باهظة للإقتصاد العالمي

بقلم ياسمين رمزي/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit: U.S. Navy photo by Photographer's Mate 2nd Class Matthew J. Magee

واشنطن, نوفمبر (آي بي إس) - من المقدر أن يتحمل الاقتصاد العالمي تكلفة باهظة إذا اتخذت الولايات المتحدة خطوات جديدة لتصعيد كبير في الصراع مع إيران بسبب برنامجها النووي، وفقا لنتائج تقرير لإتحاد العلماء الأمريكيين.

فبناء على مشاورات مع مجموعة من تسعة خبراء في الأمن الاقتصادي والوطني، بينت النتائج أن تأثير التصعيد الأمريكي ضد إيران قد تتراوح كلفته بين 64 مليار إلى 1.7 تريليون دولاراً كخسائر للإقتصاد العالمي على المدى الثلاثة أشهر الأولي.

وفس المقابل، فإن السيناريو الأقل احتمالا من التصعيد، وهو ما يتطلب خطوات من جانب واحد تؤشر إلي أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم تنازلات لحل الازمة، يؤدي إلى فائدة اقتصادية عالمية تقدر ب 60 مليار دولارا.

ويقول مارك جانسون، مدير المشاريع الخاصة في إتحاد العلماء الأمريكيين لوكالة إنتر بريس سيرفس، "تشير نتائج الدراسة إلى أن هناك تكاليف محتملة لأي عدد من الإجراءات تتخذها الولايات المتحدة، وبصفة عامة، كلما زادت حدة الإجراءات كلما زادت تكاليفها المحتملة"

"حتى بين الخبراء، هناك شكوك كبيرة حول ما يمكن أن يحدث في المستوى الأعلى من سلم التصعيد"، وفقا لجانسون، المحرر المشارك للتقرير مع تشارلز بلير، والزميل بارز في إتحاد العلماء الأمريكيين.

هذا ولقد تضمنت السيناريوهات الست المعقولة التي تقودها الولايات المتحدة ضد ايران إجراءات العزلة وحصار الخليج.

وهذا من شأنه أن يشمل التحركات الامريكية بهدف "الحد من أي صادرات للمنتجات النفطية المكررة، والغاز الطبيعي، ومعدات وخدمات الطاقة"، والحظر على قطاع الطاقة الايراني في جميع أنحاء العالم (مما يكبد العالم تكلفة اقتصادية تصل لحوالي 325 مليار دولارا)، وحملة قصف شاملة من شأنها أن يستهدف أيضا قدرة إيران على الرد (مما يكبد العالم تكلفة اقتصادية تصل إلى 1.082 تريليون دولارا).

والتقرير صريح في عدم اعتماد أية توصية سياسة معينة، على الرغم من أن البعض الآخر غير متحفظين.

فالمجموعة المتحدة ضد إيران النووية ومؤسسة المحافظين الجدد للدفاع عن الديمقراطيات هما اللتان يقودان جماعات الدعوة المتشددة التي تدافع عن التدابير الاقتصادية الشاملة ضد إيران ومقرها واشنطن.

فقد كتب مارك دبوويتز المدير التنفيذي لمؤسسة المحافظين الجدد في يونيو، "يتعين على البيت الأبيض البناء على هذا الزخم، وتكثيف الحرب الاقتصادية في محاولة لزعزعة الجمهورية الاسلامية حتى النخاع".

وبدوره، قال بول سوليفان، أستاذ الاقتصاد المتخصص في استقرار الشرق الأوسط بجامعة جورج تاون لوكالة إنتر بريس سيرفس، "إن حقيقة أن أصعب 'الاستراتيجيين والمحافظين الجدد لم يفكروا في تكاليف النزاع مع إيران هو دليل على عدم كفاية جماعتهم الفكرية" .

ويضيف سوليفان، "ستكون التأثيرات الرئيسية على الولايات المتحدة -في حالة التصعيد- في أسعار النفط وزيادة العسكريين وغيرهم من تكاليف الأمن القومي. فإذا كان هناك هجوما على إيران، مع الهجمات المضادة المتوقعة، فسوف يرتفع سعر النفط بسهولة تامة إلى 250 دولار أو أعلى. وسيدفع ذلك الولايات المتحدة للعودة إلى الركود الإقتصادي".

ومع تصاعد التوتر بشأن النزاع المستمر منذ عقود حول برنامج ايران النووي يدرس المحللون، على نحو متزايد، مجموعة من التكاليف المرتبطة بتصاعد الصراع البارد بين الولايات المتحدة وإيران.

وبين تقرير مشروع إيران الصادر في سبتمبر أن تكلفة التصعيد الإيراني سيتم "الشعور بها على المدى الأطول" من قبل الولايات المتحدة ويمكن أن تؤدي إلى حرب إقليمية.

ووفقا للتقرير، الذي أقرته قائمة طويلة رفيعة المستوى من مستشاري الأمن القومي، "وبالإضافة إلى التكاليف المالية لتنفيذ هجمات عسكرية ضد إيران، التي من شأنها أن تكون كبيرة .. سيكون هناك على الأرجح على المدى القريب التكاليف المرتبطة بالانتقام الإيراني، من خلال هجمات غير متناظرة مباشرة وبديلة على حد سواء".

وتدعم النتائج التي توصل إليها تقرير مشروع ايران فكرة أنه كلما زاد العمل التصعيدي كلما ارتفعت التكاليف - فمن الناحية المالية قد يؤدي التصعيد والتصدي إلى عواقب خطيرة غير مقصودة من شأنها أن تزيد بشكل كبير كل هذه التكاليف ومن المحتمل أن تقود لإندلاع حرب إقليمية ".

وقال روبنسون ج ويست، الذي شغل مناصب عليا في البيت الأبيض ووزارة الطاقة ووزارة الدفاع تحت إدارات الجمهوريين المختلفة، أنه يمكن فقدان ثمانية ملايين برميل يوميا من الإنتاج، وهذا لن يعود بسرعة". وأضاف، "نعتقد أن أسعار النفط سوف ترتفع إلى ما فوق 200 دولار للبرميل".

هذا وفي يوم 20 اكتوبر، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة وإيران "وافقتا لأول مرة على مفاوضات مباشرة من حيث المبدأ.

لكن طهران وواشنطن قاما بمحادثات ثنائية محدودة في عام 2009 "عندما رأى القيادة الإيرانية احتمال التفاهم مع إدارة أوباما -المنتخب حديثا- لمعالجة مسألة حق ايران في تخصيب اليورانيوم"، وفقا لفريده فرحي، الباحثة المستقلة بكلية الدراسات العليا في جامعة هاواي.

وقالت فرحي أن الوضع مختلف الآن، فالقيادة الإيرانية متشككة في كلمات أوباما بشأن رغبته في حل القضية النووية بدلا من التصعيد مع النظام الإسلامي بعد ابداء الرغبة في اجراء محادثات.

وأكدت أنه مما لا شك فيه أنه سيكون هناك دائما رافضين متشددين في طهران، ونفس الأمر في الولايات المتحدة.. لكن طهران سوف تتخلي عن المقاومة وتقبل بإجراء محادثات ثنائية إذا رأت إمكانية حقيقية لحل المشكلة.(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>