News in RSS
  17:16 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بحجة الأزمة والخوف من إنتشار الإسلام
تصاعد موجة معاداة المهاجرين في الغرب

بقلم ثاليف ديين/وكالة إنتر بريس سيرفس


مهاجرون في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.
Credit: Ilaria Vechi/IPS

الأمم المتحدة, ديسمبر (آي بي إس) - تحتفل الأمم المتحدة في 18 ديسمبر الجاري باليوم الدولي للمهاجرين وسط تقارير متوالية عن تصاعد موجة المشاعر المعادية للمهاجرين، في المقام الأول في أوروبا.

وترجع الزيادة الكبيرة في الكراهية تجاه المهاجرين إلي عدة عوامل بما في ذلك الأزمة الاقتصادية في أوروبا، وإنتشار الخوف من الإسلام، والأهم من ذلك ظهور الأحزاب السياسية اليمينية في العديد من الدول من بينها اليونان، أسبانيا، ألمانيا، سويسرا، المملكة المتحدة، فنلندا، النرويج، الدنمارك، السويد، فرنسا، ايطاليا، وهولندا.

وعلى الرغم من الدور المهم الذي يؤديه المهاجرون وعائداتهم في مجال التنمية الاقتصادية الطويلة الأجل، واصلت الأمم المتحدة تجاهل الاقتراح المعلق منذ فترة طويلة بعقد مؤتمر دولي بشأن الهجرة إستنادا إلى قرار الجمعية العامة في سنة 1993، وذلك في المقام الأول بسبب معارضة الدول الغربية.

فصرح جوزيف شامي، المسؤول الرفيع السابق في الامم المتحدة والذي يشغل حاليا منصب مدير البحوث في مركز دراسات الهجرة ومقره نيويورك، أن الدول الصناعية الأكثر ثراء والأكثر تأثيرا في مجال إستيراد اليد العاملة، وحلفاؤها، قاومت باستمرار عقد مؤتمر عالمي بشأن الهجرة الدولية.

وشرح لوكالة إنتر بريس سيرفس أن "مثل هذا المؤتمر من المرجح أن يحد سيادتها على المسائل المتعلقة بالهجرة الدولية”. ونتيجة لذلك، فمن غير المحتمل أن تعقد الأمم المتحدة مؤتمرا حكوميا عالميا يعني بقضايا الهجرة الدولية في المستقبل المنظور.

وبدلا من ذلك، وفقا لشامي، ستستمر الأمم المتحدة في اللجوء إلى حوارات رفيعة المستوى، طوعية وغير ملزمة، لمعالجة قضايا الهجرة الدولية. وأضاف شامي لوكالة إنتر بريس سيرفس أن مسألة الهجرة تثار في الوقت المناسب وسط مناخ التركيز على عدم الاستقرار الاقتصادي، ولا سيما "الهاوية المالية" الأمريكية والمشاكل الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي.

هذا وتشمل الأحزاب السياسية المحافظة اليمينية، ومعظمها معادي للمهاجرين، حزب الفجر الذهبي في اليونان، الحزب الشعبي في إسبانيا، حزب الحرية الهولندي، والحزب الوطني الديمقراطي الألماني، والحزب الوطني البريطاني، والجبهة الوطنية الفرنسية.

ويضاف إليها كل من رابطة الشمال الايطالية، والحزب الوطني الايرلندي، وحزب الديمقراطيين السويديين، وحزب التقدم النرويجي، وحزب الحرية النمساوي، وحزب الشعب السويسري، وحزب استراليا أولا، وحزب الفنلنديين الحقيقيين ، وحزب الشاي في الولايات المتحدة، ويمكن تصنيفهم جميعهم إما بقوي سياسية يمينية متشددة أو مناهضة للمهاجرين بشكل صارخ.

هذا ومن المقرر أن تعقد ال 193 دولة الأعضاء في الجمعية العامة لأمم المتحدة، حوارا رفيع المستوى بشأن الهجرة الدولية والتنمية في العام المقبل. وكان آخر حوار من هذا النوع قد عقد في عام 2006.

فصرح جان فيليب شوزي، مدير الإعلام والاتصالات في المنظمة الدولية للهجرة، أن هذا الحوار رفيع المستوي الذي سيعقل في مقر المنظمة في العام المقبل جنيف، سيتيح للمجتمع الدولي فرصة فريدة لإدراج الهجرة في أطر التنمية على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

وشدد في حديثه مع وكالة إنتر بريس سيرفس علي أنه سيمثل "فرصة فريدة للدعوة لحماية وتعزيز حقوق الإنسان لجميع المهاجرين، بما فيهم المهاجرين غير الشرعيين الذين تقطعت بهم السبل، والمهاجرين الأكثر تعرضا وتأثيرا".

ولدي سؤاله عن المشاعر المعادية للمهاجرين، قال شوزي أن المنظمة الدولية للهجرة دأبت علي الدعوة إلي تحول أساسي في المفاهيم العامة للمهاجرين، منذ أن تم التركيز علي هذه القضية في عام 2011 'من خلال "تقرير الهجرة العالمي والتواصل الفعال بشأن الهجرة ".(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>