News in RSS
  16:29 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   ČESKY
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   MAGYAR
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   POLSKI
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
يتدفق حاصلها للملاذات الضريبية في الدول الغنية
الفساد والتهرب من الضرائب يكلف الدول النامية تريليون دولار في سنة

بقلم جيم لوب/وكالة إنتر بريس سيرفس

واشنطن, ديسمبر (آي بي إس) - خسرت الدول النامية ما يقرب من تريليون دولار في عام 2010 وحده نتيجة للفساد والتهرب من الضرائب وغيرهما من الجرائم المالية التي لا تنطوي على معاملات نقدية، وفقا لتقرير جديد لمنظمة النزاهة المالية العالمية.

وأفاد التقرير -الذي إستغرق إعداده ست سنوات- أن الفساد المالي العالمي قد نما بشكل مطرد خلال العقد الماضي على الرغم من الجهود غير المسبوقة الذي بذلتها الحكومات والمنظمات غير الحكومية للحد منه.

ووجد التقرير أن التدفقات المالية غير المشروعة كلفت البلدان النامية ما مجموعه 859 مليار دولار في عام 2010، وهي آخر سنة إحتسبت فيها بيانات التجارة وغيرها المتاحة لدي صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

ويعادل هذا المبلغ حوالي 10 أضعاف إجمالي 88 مليار دولار قدمت للبلدان النامية علي ذمة المساعدة الإنمائية الرسمية في نفس العام.

"هذا يعني أنه مقابل كل دولار واحد في من مساعدات التنمية للبلدان النامية، يتم فقدان عشرة دولارات جراء هذه التدفقات غير المشروعة"، وفقا للتقرير.

لكن كار ديف، كبير إقتصادي المنظمة والمشارك في إعداد التقرير- شدد على أنه من شبه المؤكد أن أحدث تقديرات التدفقات المالية غير المشروعة تقل عن الواقع، ذلك لأنها لم تشمل المعاملات النقدية ولأنها استندت إلي منهجية جديدة أكثر محافظة من تلك التني سبق وأن إستعانت بها المنظمة في الماضي.

هذا ولقد بين التقرير -المعد من 80 صفحة بعنوان: التدفقات المالية غير المشروعة من البلدان النامية- أن الصين عانت من أكبر الخسائر الناجمة عن التدفقات غير المشروعة – بمعدل سنوي قدره 274 مليار دولار خلال العقد الأول من القرن الماضي، و 2.74 تريليون دولار في الفترة منذ 2001 عام حي 2010، منها 420 مليار دولار في عام 2010 وحده.

وأعقب الصين كل من المكسيك وماليزيا والمملكة العربية السعودية وروسيا. وبلغ متوسط ​​الخسائر السنوية للمكسيك 5.12 مليار دولار في عام 2010؛ وماليزيا ​​ 28.5 مليار دولار في المتوسط، والمملكة العربية السعودية ​​21 مليار دولار سنويا في المتوسط و3.82 مليارا في عام 2010 وحده، ثم روسيا بمعدل 15.2 مليار دولار مع 43.6 مليار في عام 2010 فقط.

وشملت البلدان الأخرى التي وردت في المراكز العشرة الأولى لعام 2010 ، كل من العراق بخسائر قدرها 22.2 مليار دولار؛ نيجيريا (19.66 مليار)؛ كوستا ريكا (17.51 مليار)، الفلبين (16.62 مليار)، وتايلاند (12.37 مليار دولار) .

وفي حين أن معظم الاقتصاديات الأكثر تضررا هي البلدان المتوسطة الدخل، أو حتى الدول ذات الدخل المرتفع مثل قطر والإمارات العربية المتحدة، إلا أن بعض البلدان الأكثر فقرا في العالم هي أيضا ضحايا لمثل هده الخسائر.

فإلي جانب نيجيريا والفلبين، كانت السودان ( بمعدل8.58 مليار دولار)، وإثيوبيا (5.64 مليار دولار) من بين أكبر الخاسرين في عام 2010، في حين أن شغلت الهند المرتبة الثامنة في متوسط الخسائر السنوية على مدى العقد (12.3 مليار دولار).

"هذه المبالغ الفلكية من الأموال القذرة لا تزال تتدفق من العالم النامي إلى الملاذات الضريبية والمصارف في البلدان المتقدمة"، وفقا لمدير منظمة النزاهة المالية العالمية، ريمون بيكر.

وشدد علي أن "الأمر واضح: الاقتصادات النامية تنزف ماليا أكثرا فأكثر افي وقت تكافح فيه البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء من أجل تحفيز النمو الاقتصادي. ينبغي أن يعتبر هذا التقرير دعوة استيقاظ لزعماء العالم لبذل المزيد لمعالجة قضية هذه التدفقات الضارة".(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
جراء تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا: هل تقوض أزمة أوكرانيا جهود تحرير الشرق الأوسط من الأسلحة النووية؟
بالترويج لفحمها كبديل للنفط الروسي: بولندا تصطاد في مياه أوكرانيا العكرة
مقابلة مع كبير خبراء الإقتصاد في البنك الإفريقي للتنمية: هل يمكن حقا تقليص الفقر المدقع إلي أقل من ثلاثة في المئة؟
التغيير المناخي يؤثر على سفر البشر: ملايين الحيوانات المهاجرة ستضل الطريق والتوقيت
الأمم المتحدة تدين قرارها بتنظيم إنتاج وبيع القنب: أوروغواي ليست قرصانة!
المزيد >>
النساء والفتيات، غالبية ضحايا العبودية الحديثة: 73 دولة تستعبد البشر لإنتاج السلع الإستهلاكية
بمتوسط 12 مليون دولار سنويا لكل منهم: رؤساء كبري الشركات الأمريكية يتقاضون331 ضعف أجور العاملين
إضافة إلي البطالة الضخمة والطرد القهري من البيوت: أسبانيا، ثاني دول أوروبا إرتفاعا في معدل فقر الأطفال
هل حلت لعنة السدود البرازيلية علي بوليفيا؟: أعلي بلد في العالم... يغرق!
من جحيم الفقر لجحيم التعذيب لجحيم أوروبا: من فضلك... أين جزيرة لامبيدوزا؟
المزيد >>