News in RSS
  07:20 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
اللاجئون السوريون في لبنان
… يحتمون من العواصف بالورق المقوي

طرابلس، لبنان


Credit: Zak Brophy/IPS.

يناير, بقلم زاك بروفي/وكالة إنتر بريس سيرفس (آي بي إس) - السورية زهور الخلف حامل في الشهر الثامن وتعيش مع زوجها وأولادها الخمسة في مخيم في شمال لبنان. العواصف الثقيلة التي هبت في الأسبوع الماضي قوضت الجدران المنصوبة من القماش والسقف المبني من الورق المقوي، في حين أصيب اثنين من الأطفال بالحمى والالتهابات الصدرية.

فرت عائلة زهور الخليفة من مدينة حمص عندما هدم منزلهم في معركة شرسة للسيطرة علي باب العمر في العام الماضي، وهي المعركة التي بلغت ذروتها عندما حاصر الجيش السوري المنطقة وقصفها بشدة.

فتروي زهور الخلف: "لقد تنقلنا من مكان إلى آخر حتى لم يبق هناك أي مكان للذهاب إليه.. ثم وصلنا إلى لبنان منذ نحو ثلاثة اشهر". منذ ذلك الحين، تعيش أسرتها في مخيم مؤقت يأوي نحو 200 لاجئ في ضواحي مدينة طرابلس اللبنانية.

وتستطرد شارحة أن العواصف الشديدة التي شهدت تساقط الثلوج الغزيرة والفيضانات في معظم أنحاء البلاد، قد أدت إلي تفاقم أحوال اللاجئين المتردية أصلا، وأن الخيم لا توفر لهم أي حماية.. كل شيء رطب والبرد شديد جدا.

يرقد الطفلان تحت البطانيات بجانب أمهما. وأمام الباب، ثمة كومة رطبة من الخبز وضعن لتجف على ورقة صحيفة. فتقول زهور الخلف: "نعيش على الشاي والخبز والموز".

هذا وتستأجر عائلات اللاجئين خيامها من مزارع محلي مقابل حوالي 70 دولارا في الشهر، فيما تناضل من أجل العثور على عمل ما، أيا كان.

أما الرجال، فقد يحصلون علي حوالي 10 دولار في مقابل العمل ليوم كامل، في حين تحصل النساء علي سبعة دولارات في يوم عمل. لكن الواقع هو أن معظم اللاجئين غير قادرين على العثور على وظائف.

فيقول محمد الأحمد، زوج زهور: "قد يكون العيش هنا الآن أفضل من الحياة في سوريا، لكن في واقع الأمر لا تزال المعيشة سيئة جدا بالنسبة لنا هنا. لا يوجد عمل، ولا نحصل علي الدعم الذي نحتاجه".

هذا ولقد فر حوالي 200،000 لاجئ إلى لبنان منذ إندلاع الاضطرابات في سوريا منذ عامين تقريبا، وفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، علما بأن العديد من أولئك الذين يعيشون في المخيم غير مسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة، وبالتالي لا يتلقون أي من خدمات الدعم الأساسية التي تقدمها.

فيعلق الأحمد قائلا: "لقد فقدنا أوراقنا عندما دمر منزلنا بحيث لم يكن لدينا أي شيء لإثبات هويتنا".

بيد أن بعض اللاجئين اختاروا عدم التسجيل لدى المفوضية خوفا من رقابة سلطات دمشق وحالة الذعر من وجود الاستخبارات السورية في البلاد، سواء كان حقيقيا أو متصورا. فيقول أبو نضال، اللاجئ من ريف ادلب:"أفضل العيش مجهولا.. أي شيء يمكن أن يحدث في المستقبل.. ماذا لو إضطررت للسفر إلى سوريا؟".

هذا ولقد ناشد المسؤولون اللبنانيون الدول العربية دعم تمويل المساعدات للاجئين السوريين في جلسة استثنائية للجامعة العربية في القاهرة، محذرين من "خطورة الوضع الإنساني".

كما أعلنت الحكومة اللبنانية عن خطة تتطلب ميزانية سنوية قدرها 180 مليون دولار للمساعدة علي توفير الرعاية الصحية الأساسية والاجتماعية وخدمات التعليم للاجئين.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>