News in RSS
  06:08 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بمشاركة أكثر من 400 منظمة من القارتين
قمة للشعوب كبديل لرؤساء أوروبا وأمريكا اللاتينية

بقلم ماريانيل جارود/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit: Pamela Sepúlveda/IPS

سنتياغو, يناير (آي بي إس) - قررت أكثر من 400 منظمة من دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي المشاركة في قمة موازية للشعوب يومي 25 و 27 الجاري كبديل لاجتماع قمة رؤساء دول وحكومات هاتين المنطقتين في العاصمة التشيلية.

هذه القمة الشعبية، التي تنعقد تحت شعار "الظلم الاجتماعي والتضامن الدولي وسيادة الشعوب"، تسعي للحصول على انتباه المشاركين في القمة الرسمية لرؤساء الدول والحكومات بشأن رفض المجتمع المدني في أوروبا وأمريكا اللاتينية لرؤية نموذج التنمية الذي فرضته مؤتمرات القمة السابقة بين قادة القارتين.

هذا وتنطلق القمة الشعبية يوم الجمعة 25 مارس في سنتياغو لتبلغ ذروتها في الميدان الرئيسي للعاصمة، وتشمل 85 نوعا مختلفا من الأنشطة حتي بعد ظهر هذا اليوم. وإعتبارا من هذا، تنطلق سلسلة من الإجتماعات التي سوف تدور حول أربعة محاور أساسية حددتها قمة الشعوب.

هذه المحاور هي: "الديمقراطية والمشاركة وسيادة الشعب ضد قوة الشركات"، "حقوق الإنسان والعمل ضد خصخصة الصالح العام"، "العيش الكريم وحقوق الأرض الأم، ضد تسليع الطبيعة والحياة"، و"تكامل وتضامن الشعوب ضد الظلم الاجتماعي".

وبالإضافة إلى ذلك ستكون هناك ثلاثة محاور أفقية تركز على الاستثمار والمساواة بين الجنسين والسكان الأصليين.

وفي المقابل، تنعقد قمة رؤساء دول وحكومات الإتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية تحت شعار "الشراكة من أجل التنمية المستدامة: تعزيز الاستثمارات الاجتماعية ونوعية البيئة"، والذي يعني التركيز علي الإستثمارات، وفقا للناشطين.

هذا ولقد صرح الناشط التشيلي مارتين باسكوال، أحد منسقي القمة الشعبية البديلة، أنه"قد تأد بالفعل من أن الأزمة نجمت عن سوء الإدارة المالية، ولكن يجري تحميلها على عاتق الشعوب".

وأضاف لوكالة إنتر بريس سيرفس أن "هذه القمة (الشعبية) تسعى للرد على هذه الرؤية الرسمية الواردة من "العالم الأول"، ونؤمن بأننا سنجد أصداء لصالحنا لدي العديد من دول أمريكا اللاتينية التي لديها نظرة مختلفة، وبطبيعة الحال لدي المنظمات الاجتماعية".

وقال باسكوال أن عدة بلدان في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تعزز إتخاذ مواقف "أكثر استقلالا، وأكثر سيادة".

وشرح أن "موقف حكومات فنزويلا والأرجنتين والبرازيل والإكوادور والعديد من غيرها هو عدم قبول إملاءات مؤسسات مثل صندوق النقد الدولي... العديد من هذه البلدان دخلت في مواجهات مع الشركات المتعددة الجنسيات علي خلفية قرارات تأميمها".

هذا وتفيد بيانات إدارة العلاقات الاقتصادية الدولية في وزارة الشؤون الخارجية في شيلي، أن حجم التبادل التجاري بين "رابطة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي" والاتحاد الأوروبي قد سجل معدل نمو سنوي قدره 13 في المئة بين عامي 2002 و 2011، حين بلغ 276،000 مليون دولار، بزيادة قدرها 23.9 في المئة بالمقارنة بالعام السابق.

ومع ذلك، فتنعقد القمة الرسمية الآن في خضم الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعاني منها الكتلة الاوروبية، والتي تسعي للتغلب عليها من خلال سياسات التقشف الصارمة المفروضة من بروكسل وحكومات الدول الأكثر تضررا بالأزمة.

لكن منظمات المجتمع المدني في هاتين القارتين تعتبر مثل هذه الاستراتيجية بمثابة نكسة اجتماعية وديمقراطية خطيرة.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>