News in RSS
  23:21 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
عميد جامعة “ترانسند” للسلام
مستقبل العالم العربي المسلم

بقلم يوهان غالتونغ*/وكالة إنتر بريس سيرفس


يوهان غالتونغ، عميد جامعة TRANSCEND للسلام ، ومؤلف كتاب &com;اقتصاد السلام: من إقتصاد القتل لاقتصاد المعيشة&com;.

ليفربول, فبراير (آي بي إس) - تتسم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بكونها عربية مسلمة تتنامى.. في وسطها جزيرة يهودية (إسرائيل).

هذه المنطقة احتلت لأكثر من أربعة قرون على يد الأتراك العثمانيين السنة، ثم الغرب العلماني: بريطانيا وفرنسا وإيطاليا علي مدي نصف قرن، وهي الآن خاضعة للإحتلال اليهودي والإمبريالية الأمريكية، وقد سيطر كل منهما على هذه الإقليم من خلال الديكتاتوريات بالتغاضي عن ممارستها العنف والفساد، وطالما أنها تدعم سياسات الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة.

ثم جاءت الصحوة العربية لمناهضة العنف ومساندة الديمقراطية، ورفعت الشعارات ضد الفساد ومن أجل النمو الإقتصادي وتوفير فرص العمل، وضد هيمنة الولايات المتحدة وإسرائيل.

وهناك أيضا صحوة إسلامية.

بيد أن الاعتقاد بأن الإسلام يتسامح مع العلمانية هي سذاجة ستعسر تصديقها. كما أن هناك العديد من الإتجاهات الإسلامية.. كما أن هناك العديد من الإتجاهات المسيحية واليهودية.

فكيف سيكون رد فعل الولايات المتحدة وإسرائيل، وماذا سيكون رد الفعل لردود أفعالهم -مع الأخذ في الاعتبار أن هذه هي الأرض المستعمرة القديمة؟.

تتمحور سياسة واشنطن إلى حد كبير حول بناء الدولة علي غرار الولايات المتحدة كنموذج، والانتخابات الوطنية متعددة الأحزاب، والأسواق "الحرة" التي تسيطر عليها الشركات المتعددة الجنسيات عامة، والمصارف الخاصة -الخدمات المصرفية المالية على وجه الخصوص- والسيطرة على الانتخابات أيضاً.

وعلى الخرائط تبدو الدول بلون واحد، لذلك تعتبر الدول وحدة واحدة، ذات سوق واحدة للاقتصاد.. دولة واحدة للانتخابات متعددة الأحزاب، وتركيز سياسي واحد في العاصمة، في حين تشير الخرائط المتعددة الألوان إلى تعدد الأمم.

وهذا يستخدم ذلك لتجزئة الدول التي تقف في وجه القوى الاستعمارية.. فقد تم تقسيم الاتحاد السوفياتي إلى 15 دولة ويوغوسلافيا إلى 7 دول، وأصبح بعضهم أعضاء الآن في حلف شمال الأطلسي أو الاتحاد الأوروبي.

والواقع هو أن الدول التي ينظر إليها كدول "إرهابية" للاسلاميين ستواجه المصير نفسه: فالسودان والصومال مقسمة إلى اثنين وثلاثة أجزاء علي التوالي.

وكلاهما على قائمة سبع دول طالب البيت الأبيض من وزارة الدفاع الأمريكية "بإخراجها" بعد 9/11 (الجنرال ويسلي كلارك، الديمقراطية الآن، مارس 2، 2007)، ألا وهي: العراق، وإيران، وليبيا، ولبنان، وسوريا، والسودان، والصومال؛ فينظر إليهم على أنهم دول معادية.. فهي تمنع عولمة السوق.

وبالنسبة لإسرائيل فالأمر الأكثر أهمية هم جيرانها. فمن البداية المبكرة، هذه هي قضية العنف والعنف المضاد المعتادة .

وفي هذا، تكمن القراءة الإسرائيلية في أن العنف يحدث ضد تحول الوطن القومي لليهود إلى دولة، وإكتسابها الشرعية بشكل عام، والعنف المضاد للدفاع عن تلك الدولة الناشئة.

أما القراءة العربية فهي إن إسرائيل قد أسست على العنف، والنكبة، والعنف المضاد هو لإحتواء التوسع في تلك الدولة. هذا المثال النموذجي يدل على حقيقتين لا يمكن أن تتحدا في حقيقة واحدة.

والنتيجة هي تبادل عقيم لا نهاية له للإتهامات حول من الذين بدأوا ماذا وأين ومتى. ومن شأن الواقع أن يتجاوز الخلافات العقيمة، ويضع حداً لذلك. ومن ثم يتم وضع حد مقبول لكلا الطرفين للتصعيد.. مثل حرب يونيو 1967.

ومع ذلك، ينهار هذا التناظر مع استمرار إسرائيل في التوسع -والغزو-والإحتلال- وفرض الحصار- أكثر من أي وقت مضى على الأراضي العربية الفلسطينية. ويتزايد ذلك عندما نتعرف على الرؤى الخاصة بإسرائيل الكبرى:

السيناريو 1: من البحر الأبيض المتوسط إلى الأردن؛

السيناريو 2: من النيل إلى الفرات (سفر التكوين 15:18) حيث توجد تسعة بلدان. كل السيناريوهات هي لليهود فقط.

بحثا عن حدود معترف بها وآمنة؟ فقط من خلال إجبار الدول العربية المسلمة على الخضوع وتفتيتها إلى دويلات، وذلك باستغلال الأخطاء الداخلية. ولاشك في أن القائمة ستضم بالتأكيد باكستان، وهي دولة مصطنعة تمتلك القدرات النووية... "الموساد" الاسرائيلي وجناح الجيش الهندي يتعاونان ضد باكستان.

وعلى افتراض أن لبنان والعراق -مثل فلسطين- مجزأة، فسيتم الاحتفاظ بالأردن للسيناريو رقم 1 الممكن.

وفي حين أن ليبيا غارقة في معارك العشائر العنصرية الدينية الداخلية، يصبح ما تبقى من السبع دول إثنتين، هما سوريا وايران.

وهنا تذكر الصحافة الإسرائيلية تقسيم سوريا إلى أربع ولايات: الشيعة العلويين، والسنة، والدروز، والأكراد (في شمال شرق البلاد).

أما مصر وتونس فهما تتسمان بالقدرة على مواجهة الأحداث.

وأما النهج المتبع تجاه إيران – لا بناء استعماري، وخطوط حمراء (الأكراد والأذربيجانيين والعرب في خوزستان) فهو الأقل عرضة للتفجير استنادا إلى تقسيم العمل بين الولايات المتحدة واسرائيل واتهام إيران المشترك بكونها قوة نووية تتهددهما، والكذبة الملفقة حول كون الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال في كلمة ألقاها في طهران يوم 25 اكتوبر، 2005: "يجب محو اسرائيل من على الخريطة".

هو لم يقل ذلك أبداً، لكنه نقل عن الإمام الخميني: "وقال الإمام هذا النظام الذي يحتل القدس يجب أن يتلاشى من صفحة التاريخ". وذكر ثلاثة أمثلة من هذه الأنظمة: نظام شاه إيران، والاتحاد السوفياتي وصدام حسين.

التاريخ يقول لنا أن الأنظمة تأتي وتذهب؛ والبلدان، حتى الدول، لا تزال قائمة.

استراتيجية الولايات المتحدة في المنطقة محكوم عليها بالفشل بسبب استخدام الدول القائمة وكسرها لتحقيق أغراضهم الاقتصادية -مثل فرض البنوك الخاصة في جميع الدول السبع. أما الاستراتيجية الإسرائيلية فهي أكثر ذكاء، وذلك باستخدام الأخصاء الداخلية لتجزئة تلك الدول.

في جميع الحالات السؤال عن مقدار التجزئة الناتج عن التحالف الامريكي الاسرائيلي أو عن التوترات الداخلية سيكون معروفاً على نحو أفضل إن عاجلا أم آجلا.

فماذا ستكون الاستراتيجية المضادة للدول العربية المسلمة؟

(1) الاتحادات: خطوط الانقسامات هي حقيقية ومعظم الناس يرغبون في أن يحكمهم أبناء جلدتهم خاصة في الدول المستقلة ذات السياسات الخارجية والأمنية واللوجستية المشتركة. فأربعين في المائة من البشر يعيشون في 25 اتحادا، وهناك الكثير لنتعلمه من سويسرا الأم.

(2) المجتمعات الكونفدرالية. ربطها معا في مجتمعات متضامنة وقوية من أجل مقاومة سياسات "فرق تسد”.

فإذا قام العالم العربي بتطبيق هاتين الإستراتيجيتين، سيصبح أكثر قدرة على الإستمرار مما هو عليه اليوم. *يوهان غالتونغ، عميد جامعة TRANSCEND للسلام ، ومؤلف كتاب "اقتصاد السلام: من إقتصاد القتل لاقتصاد المعيشة". (www.transcend.org/tup).(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>