News in RSS
  00:22 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
نظرا لسجلها الدامي في قتل المواطنين المدنيين
"الطائرات بدون طيار".. كلمة قذرة في معجم الامم المتحدة

بقلم ثاليف ديين/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit: U.S. military/public domain

الامم المتحدة, فبراير (آي بي إس) - "الطائرات بدون طيار" -التي تعد واحدة من الأسلحة الفتاكة التي تستخدمها الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب- يبدو وقد أصبحت كلمة قذرة في قاموس الأمم المتحدة.

فقد اعترض هيرفيه لادسو -وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام- علي إستخدام هذا المصطلح عندما سأله الصحفيون عن خطط هذه المنظمة الأممية لاستخدام "طائرات بدون طيار" في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

"أنا لن أستخدم كلمة "طائرات بدون طيار".. هكذا قال للصحفيين ردا علي هذا السؤال، مشددا علي إستخدام كناية العسكرية كبديل لها، وإن كان معناها بالضبط.. "طائرات بدون طيار"!.

وشرح لادسو أن الأمم المتحدة تخطط لاستخدام "طائرات بدون طيار غير مسلحة" فقط لأغراض المراقبة، ولكن بترخيص صريح من حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية والبلدان المجاورة.

ثم أضاف المسؤول الأممي رفيع المستوي: "سوف نرى كيف تسير هذه التجربة"، قائلا أن الأمم المتحدة ستكون "مفتوحة" ومستعدة تماما لتقاسم معلومات المخابرات التي تجمعها بهذا الأسلوب مع الهيئات الإقليمية في أفريقيا، وذلك إلى جانب قادة قوة الامم المتحدة الميدانيين.

ويذكر أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن المكون من 15 عضوا، قد أعطت في نوفمبر الماضي "الضوء الأخضر" لإستخدام "طائرات بدون طيار غير مسلحة" لرصد تحركات الجماعات المسلحة من قبل بعثة تحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهي التابعة للأمم المتحدة وقوامها 17.500 رجلا، وذلك في وجه القتال العنيف الدائر مع "المتمردين".

لكن بعض دبلوماسيي الامم المتحدة يخشون أن تصبح مثل تلك "الطائرات بدون طيار غير المسلحة" .. مسلحة في نهاية المطاف، إذا ما أخذ هذا الصراع الجاري في جمهورية الكونغو الديمقراطية منعطفا نحو الأسوأ، خاصة وأن "الطائرات بدون طيار" التي تستخدمها الولايات المتحدة تسفر عن مقتل سواء إرهابيين مشتبه بهم أو موطنين مدنيين في دول مثل أفغانستان وباكستان والصومال واليمن.

هذا ووفقا لعدة تقارير، هناك أكثر من 40 دولة تستخدم أو تصنع طائرات بدون طيار.

فقال لاري ديكرسون، الخبير في نظم الدفاع الدولي في مؤسسة أبحاث توقعات التسويق التابع لوزارة الدفاع الامريكية، لوكالة إنتر بريس سيرفس، أن هناك -إلى جانب الولايات المتحدة- قائمة طويلة من الدول التي تنتج "طائرات بدون طيار".

وتشمل هذه الدول: المملكة المتحدة، إسرائيل، فرنسا، ألمانيا، بولندا، جمهورية التشيك، كندا، اليونان، بلغاريا، اسبانيا، ايطاليا، روسيا، الصين، كوريا الجنوبية، النمسا، الهند، جنوب أفريقيا، اليابان، وسنغافورة.

وقال ديكرسون أيضا أن الولايات المتحدة لديها الحصة الأكبر في سوق إنتاج الطائرات بدون طيار، بما يزيد عن أي بلد آخر في العالم.

وأفاد بأن السوق العالمية للطائرات بدون طيار تبلغ قيمتها رقما مذهلا بنحو 70،9 مليار دولار على مدى العشرة أعوام المقبلة: 39.2 مليار دولار للعمليات المتصلة بإنتاج هذه الطائرات؛ 28.7 مليار دولار للإنفاق علي البحث والتطوير، ونحو 3.0 مليار دولار للحصول على عقود خدمات الطائرات بدون طيار.

ومن الجدير بالذكر أن المحامي البريطاني والمقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، بن ايمرسون، يتولي حاليا مهمة إعداد تقرير إستقصائي بشأن استخدام "الطائرات بدون طيار".

ويركز هذا التقرير على 25 غارة شنتها الطائرات بلا طيار تحديدا في أفغانستان وباكستان واليمن والصومال والأراضي الفلسطينية (بإستخدام طائرات بدون طيار إسرائيلية)، حيث تسفر هذه الهجمات عن مقتل مواطنين مدنيين. ومن المتوقع أن يتم عرض هذا التقرير على الجمعية في أكتوبر أو نوفمبر القادم العامة.

هذا ويذكر أن منظمة العفو الدولية أفادت أن عدد غارات الطائرات بدون طيار قد تجاوزت أكثر من 300 غارة في باكستان وحدها على مدى السنوات القليلة الماضية، وأسفرت عن مقتل مواطنين مدنيين فضلا عن متشددين مشتبه بهم، علي حد السواء.

وفي تصريح لوكالة إنتر بريس سيرفس، قالت سوزان لي -مديرة برنامج الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية-أنه حتى الآن بينت المبررات المقدمة علنا من قبل كبار المسؤولين في إدارة الرئيس باراك أوباما، أن سياسة الولايات المتحدة تبدو وأنها تسمح بتنفيذ عمليات "إعدام خارج نطاق القضاء".. إنتهاكا للقانون الدولي.

هذا وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن "قلقه" تجاه استخدام طائرات بدون طيار مسلحة في عمليات "القتل المستهدف"، لكونها "تثير تساؤلات حول الامتثال لمبدأ أساسي من مبادئ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين".

وصرح مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة، فرحان حق، للصحفيين في الشهر الماضي ان هجمات الطائرات بدون طيار ورد أنها تسبب "خسائر جوهرية.. مما يثير تساؤلات حول قدرة ضمان الامتثال التام لمبدأ التناسب" أو التكافؤ.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>