News in RSS
  06:09 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
إذا أرادت واشنطن الحفاظ عليه
أوباما والبحرين: كيف يمكن إنقاذ حكم آل خليفة

بقلم إميل نخله*/وكالة إنتر بريس سيرفس

واشنطن, فبراير (آي بي إس) - تواصل حكومة البحرين سجن المعارضين واعتقال المتظاهرين، واستخدام أساليب التلاعب القضائي لإدانتهم، وذلك بالرغم من بدء حوار مع المعارضة البحرينية الأحد.

وعلى الرغم من أن نظام آل خليفة ليس طرفا رسميا فيه، إلا أن الحكومات الغربية قد رحبت بدعوة وزارة الداخلية لإجراء هذا الحوار، على أمل أن يؤدي إلي إسكات المعارضة ورفع المسؤولية الأخلاقية المتعلقة بالتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين. ووفقاً لتقارير وسائل الاعلام الأولية، لا يبدو ما يسمى ب "الحوار الوطني" واعداً.

فقد حظر نظام آل خليفة على الشيعة العمل في قطاع الأمن الوطني، بل وضغط على الشركات الخاصة لفصل الموظفين الشيعة واستبدالهم بالعمال السنة. وإقتحمت قوات الأمن منازل الناشطين واعتقلتهم في كثير من الأحيان دون مذكرات توقيف أو تهم محددة. وهكذا يفرض النظام الحاكم في البحرين نظام الفصل العنصري السني على الأغلبية الشيعية.

واعتمد الملك حمد، وعمه رئيس الوزراء، على الدعم العسكري والاقتصادي السعودي لفرض سياساتهما المناهضة للشيعة. وأفادت تقارير وسائل الاعلام أن قوات "درع الصحراء" قد دخلت من المملكة العربية السعودية إلى البحرين.

كما استقطب النظام أيضاً الزعماء السنة في المنطقة، بما في ذلك مفتي الأزهر، لدعم حملة الإنقضاض على المعارضة الشيعية ضمنياً. وقد استخدم المفتي وشخصيات اخرى مناهضة للشيعة، إيران كذريعة.

هذا وقد خلص تقرير صدر مؤخراً عن مشروع "المفكرين" للديمقراطية في الشرق الأوسط، ومقره واشنطن، أن النظام لم ينفذ التوصيات الست الرئيسية الواردة في "تقرير بسيوني”. وتركز هذه التوصيات- 1719, 1722b, 1722d, 1722h, 1724a, 1724c – على التعذيب، والإدانات، والاعتقالات غير القانونية والتوقيفات الطويلة، والرقابة، وتحريض النظام على الكراهية، والطائفية والعنف.

وفي الوقت تفسه، يستمر رفض واشنطن المستمر لإجبار آل خليفة على إجراء إصلاحات حقيقية في تعريض الأمن الشخصي للدبلوماسيين والموظفين العسكريين والمدنيين الأمريكيين في البحرين.

وينبغي ألا ننسى أن مقتل السفير ستيفنز في بنغازي جاء في خضم الفوضى والإرهاب. ويعني رفض آل خليفة الإستجابة لمطالب شعبهم الشرعية بداية النهاية لحكمهم القبلي. كما سيضر أيضا بمصالح الولايات المتحدة في منطقة الخليج.

ودفع المأزق البحريني العديد من النشطاء لتغيير مطالبهم من أجل الإصلاح بالدعوة لتغيير النظام نفسه. وعندما يفقد النظام لعبة الإصلاح، فإن زواله يصبح لا مفر منه. وتقدم مصر واليمن وليبيا وتونس دروساً واقعية بهذا الشأن.

لقد شمل إجتماع الحوار -الذي عقد في 10 فبراير ويفترض أن يستمر في أيام الأحد والأربعاء التالية- أغلبية موالية للحكومة وثمانية ممثلين فقط عن جماعات المعارضة.

وبما أن الحكومة لم توافق على مطالب المعارضة التسعة ، فتري بعض تقارير وسائل الاعلام في مبادرة الحوار بين الحكومة والمعارضة مجرد لعبة علاقات عامة.

لقد أصبح الوضع في البحرين غير قابل للإستدامة. وحان الوقت لوزير خارجية (الرئيس باراك) أوباما الجديد، جون كيري، لأن يوظف دبلوماسية الولايات المتحدة وقوتها لتغييره.

ما الذي يمكن فعله؟

بينما تحتفل المعارضة البحرينية بالذكرى السنوية الثانية يوم 14 فبراير، يتعين على الرئيس أوباما وكيري أن يلقيا نظرة فاحصة على البحرين ويقررا ما إذا كان بقاء آل خليفة في الحكم يمثل المصلحة الفضلى للولايات المتحدة الأمريكية.

فإذا كان الأمر كذلك، يتعين على الإدارة الأمريكية إتباع سياسة استباقية لحفظ النظام. ويجب على الرئيس أوباما ووزير الخارجية كيري إقناع الملك حمد في البحرين بضرورة تنفيذ الخطوات التالية:

أولا، البدء بحوار شامل وصادق مع الممثلين عن كافة المجموعات المعارضة. وينبغي أن يترأس الحوار ولي العهد الأمير سلمان، وأن يركز على الإصلاحات الموضوعية، وألا يضيع الحوار في خضم العملية والتسجيلات الصوتية لوسائل الإعلام.

ثانيا، يتعين على الملك إعفاء رئيس الوزراء من منصبه، ليحل ولي العهد محله مؤقتاً لحين تعيين رئيس وزراء دائم.

ثالثا، ينبغي أن يحدد الملك موعداً معيناً لإجراء انتخابات وطنية لاختيار برلمان يتمتع بسلطات تشريعية كاملة. وينبغي دعوة مراقبين دوليين للاشراف على الانتخابات. وفي أعقاب الانتخابات البرلمانية، يجب أن يعين الملك رئيس وزراء جديد بعد الحصول على موافقة البرلمان.

رابعا، يتعين على الملك وولي العهد، كرئيس وزراء مؤقت، تنفيذ التوصيات الرئيسية الستة في التقرير المشار إليه أعلاه. ويجب أن يقوم ولي العهد أيضاً بإنشاء لجنة خاصة تشمل الحكومة والمعارضة للإشراف على تنفيذ جميع التوصيات التي أبرزها هذا التقرير.

خامسا، يجب على ولي العهد مراجعة سياسات العمل التمييزية ضد الشيعة، خاصة في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وتوفير فرص متساوية لجميع المواطنين البحرينيين المؤهلين لطلب الحصول على وظائف في هذه القطاعات بغض النظر عن الانتماء الديني.

يجب اتخاذ خطوات عاجلة لتلبية المطالب المشروعة للمعارضة اذا كان النظام يريد إنقاذ نفسه.

*إميل نخلة، مسؤول سابق في جهاز المخابرات، وأستاذ باحث في جامعة ولاية نيو مكسيكو، ومؤلف كتاب المشاركة الضرورية: إعادة اختراع علاقات أميركا مع العالم المسلم والبحرين: التنمية السياسية في مجتمع يجري تحديثه.A Necessary Engagement: Reinventing America’s Relations with the Muslim World and Bahrain: Political Development in a Modernizing Society.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>