News in RSS
  11:39 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
وسط إنقسامات حادة في البيت الأبيض وتحفظات الرئيس أوباما
إجماع شبه كامل علي تدخل عسكري أمريكي في سوريا

بقلم سامر عرابي/وكالة إنتر بريس سيرفس

واشنطن, فبراير (آي بي إس) - رددت أوساط واشنطن أن هناك إجماع شبه كامل بين كبار مستشاري الأمن القومي لمزيد من التدخل العسكري الأمريكي في سوريا، وذلك على الرغم من تحفظات الرئيس باراك أوباما إزاء إشراك إدارته بصورة أكبر في الانتفاضة السورية.

وكشف تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" في الأسبوع الماضي عن استراتيجية أعدتها وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأسبق ديفيد بترايوس، لإشراك الولايات المتحدة بشكل مباشر في تسليح ودعم المتمردين السوريين بغية تحقيق المزيد من التأثير المباشر على مسار الأحداث في سوريا.

وفي الأسبوع الجاري، وخلال جلسة أمام الكونغرس بشأن الهجمات علي السفارة الأمريكية في بنغازي، أعرب كل من وزير الدفاع السابق ليون بانيتا، ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارتن ديمبسي، عن دعم مماثل لتسليح الثوار السوريين.

وتردد أن جيمس كلابر، مدير المخابرات الوطنية، قد وافق على مثل هذه الخطة.

هذه المعلومات ترسم صورة مختلفة تماما عن الرواية الرسمية لإدارة أوباما، وهي التي ظلت متشككة علنا حيال فكرة توفير الأسلحة لجماعات غير معروفة ناشطة في سوريا.

ومن الجدير بالذكر أن المقترحات المطروحة أمام أوباما لا تتضمن خطة ما حول كيفية الخروج، أو ماذا لو لم تسير الأمور وفقا للخطة. كما أنها لا تحدد بأي شكل كيف ستفوز الولايات المتحدة أو تحقق أهدافها.

فقالت ليلى هلال، مديرة فريق الشرق الأوسط في "مؤسسة أمريكا الجديدة" لوكالة إنتر بريس سيرفس، أن الولايات المتحدة قد قبلت منذ فترة طويلة استراتيجية دعم المتمردين كوسيلة لمواجهة نظام الأسد أو على الأقل للظهور بمظهر أنها تفعل شيئا حيال سوريا.

وأضافت أنه حتى لو لم يجري حشد دعم عسكري واسع النطاق في وقت سابق، فقد اتخذت خطوات للسماح للآخرين بتسليح المتمردين... هذا النهج غير المباشرة قوض الثورة.

هذا وقد خلص محللو السياسة الخارجية إلى استنتاجات مختلفة بشأن الآراء المتباينة للرئيس من جهة، وكبار مسؤولي الأمن القومي ووزيرة الخارجية ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة ومدير وكالة المخابرات المركزية، من جهة أخرى.

فمن ناحية، كتب إليوت أبرامز لحساب مجلس العلاقات الخارجية، واصفا قرار الرئيس أوباما بأنه "خطأ مأساوي"، ومشددا على أنه "لا يمكن للمرء الإفلات من إستنتاج أن السياسة الانتخابية لعبت دورا" في تجاهله نصيحة فريقه للامن القومي.

ومن ناحية أخري، أعرب جوشوا لانديس -الأستاذ المشارك في جامعة أوكلاهوما وصاحب مدونة "تعليق سوريا" التي تحظي بمتابعة واسعة النطاق- عن رأيه المخالف.

فقال لوكالة إنتر بريس سيرفس أن "أوباما لا يبدو وأنه يتفق مع المصالح السائدة في واشنطن والطريقة التي تريد بها صياغة سياستنا الشرق الأوسط".

وإعتبر لانديس أنه بدلا من أن يتأثر بدفعة فريقه تجاه مشاركة أكبر.. فدافعه للبقاء خارج سوريا أنه يعلم أن المصالح القوية سوف تؤثر بسرعة في حال تورطنا هناك... أوباما لا يبدو وأنه يثق في جهاز إتخاذ القرار بشأن الشرق الأوسط.

هذا ولا يعرف الكثير عن الحالة الراهنة لمدي تورط الولايات المتحدة في الانتفاضة السورية علي مدي هذين العامين، والتي يقدر أنها حصدت أروح أكثر من 60،000 سوري.

لكن المعروف هو أن كبار المسؤولين في البيت الأبيض قد أعربوا مرارا وتكرارا عن قلقهم من أن يؤدي تزايد توريد الأسلحة إلى المتمردين السوريين إلى وقوع الأسلحة في "الأيدي الخطأ"،وهو القلق الذي تعمق بسبب تدفق المقاتلين الأجانب في سوريا.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>