News in RSS
  10:54 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   ČESKY
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   MAGYAR
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   POLSKI
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
علي بعد مسافة قصيرة من الحرب الدائرة في سوريا
الإسرائيليون يتزلجون على.. ثلج الجولان

بقلم بيير كلوشيندلر/وكالة إنتر بيرس سيرفس


Credit: Pierre Klochendler/IPS.

جبل حرمون، مرتفعات الجولان التي تحتلها اسرائيل, فبراير (آي بي إس) - تزأر الرياح العاصفة في الجبل، قلما تحمل أصداء سنتين من الحرب الأهلية التي تدور في دمشق على بعد 35 كيلومتراً. أما الإسرائيليون فهم يستمتعون بمنتجع التزلج على الثلج الوحيد في هذه المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل بالرغم من كونها من الأراضي السورية المعترف بها دوليا.

وتقول إيلانا مارسيانو من مدينة نتانيا على البحر الأبيض المتوسط وهي تخرج نفسها بمشقة من طبقة 60 سنتيمترا من الثلوج، "إنها المرة الأولى التي أتزلج فيها ... إنه شيء مدهش ورائع".

فجبل حرمون تغطيه الثلوج هذا الشتاء، وهو متعة غريبة حقاً للأشخاص الذين اعتادوا على البحر والشمس.

ووفقاً لإدارة الموقع يتدفق حوالي 10,000 زائر إلى منتجع جبل حرمون للتزلج في يوم عادي.

"جبل الشيخ" هو الإسم الذي تعرف به سلسلة جبال العربية، والذي يعتبره الاسرائيليون "عيون" بلادهم. وجبل حرمون يرتفع عالياً فوق المثلث الحدودي بين إسرائيل ولبنان وسوريا، ويوفر رؤية واضحة لمساحات واسعة من الأراضي من إرتفاعه البالغ 2236 متراً.

فمن ذلك الموقع يحتفظ الجيش الإسرائيلي بمواقع للمراقبة والاستخبارات. وفي يوم صاف يمكن للمرء أن يرى دمشق عن بعد.

أما في الشمال الشرقي، فتهيمن المواقع العسكرية السورية اللبنانية على وادي البقاع. وعلى ارتفاع 2814 متراً، فوق منطقة عازلة بين التحصينات الإسرائيلية والسورية، يقع 'فندق حرمون"، أعلى محطة في العالم لحفظ السلام للأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قد إحتلت مرتفعات الجولان السورية في أعقاب حربي ونيو 1967. وحررتها سوريا بعد ست سنوات، لكن إسرائيل عادت لإحتلالها على الفور.

وخلال الاجتياح الاسرائيلي، فر حوالي 100,000 درزي من هضبة الجولان السورية. والآن، وجنبا إلى جنب مع 20,000 من الدروز الذين بقوا على سفوح جبل حرمون الشديدة الانحدار في أربع مدن وقرى، جعل 18,000 إسرائيلي من هضبة الجولان وطنا لهم في 32 مستوطنة.

ووراء الجدار البالغ 80 كيلومتراً، تنتشر حقول الألغام على طول المواقع العسكرية على خط وقف إطلاق النار الذي تراقبه الامم المتحدة. ويمكن رؤية القرى والمواقع السورية بوضوح في المنطقة العازلة التي تصل لعشرة كيلومترات.

وفي مايو 1974، وقعت إسرائيل وسوريا إتفاقية الفصل بين القوات، تحظى حتى يومنا هذا بإحترام حذر من كلا الجانبين. ولما يقرب من أربعة عقود، ظلت المرتفعات الاستراتيجية مجمدة في الوضع الراهن العالق بين السلام والحرب، مثل التلفريك المتأرجح إذا جاز التعبير.

هناك شعور غريب من النسيان يطارد جبل حرمون.

ولولا الاشتباك الحدودي في يونيو 2011 بالقرب من بلدة مجدل شمس الدرزية الذي قتل فيه نحو 20 متظاهراً من الفلسطينيين والسوريين أثناء محاولة اختراق المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل، أو قذائف الهاون القليلة التي سقطت خطأً على هذا الجانب من السور في نوفمبر، فليست هناك علامات على الحرب الأهلية الدامية التي تدور رحاها في سوريا.

يقول أميت روتم، وهو طالب من القدس، "ليس هناك توتر... السلام يعم المنطقة هنا..حتى يحدث شيئا، لا يحدث أي شيء... هذا هو رأيي. لأننا اعتدنا علب ذلك...هذه هي الطريقة التي نعيش بها".

ومه ذلك، تصاعد التوتر مؤخراً يوم 30 يناير، في اعقاب غارة جوية اسرائيلية بالقرب من مركز بحوث عسكرية يقع على مقربة من دمشق، وذلك تحت إدعاء الهجوم على قافلة أسلحة يشتبه في أنها تحمل صواريخ SA-17 المضادة للطائرات لميليشيا حزب الله الشيعية في لبنان .

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حذر قبل ثلاثة أيام من "تمزق" الأسلحة الكيميائية السورية وترسانتها البيولوجية.

وفي حين ذلك، تستمر "المتعة" كالمعتاد في منتجع للتزلج المحمي بشدة.

ويقول شاؤول اوهانا، مدير منتجع التزلج لوكالة إنتر بريس سيرفس، "أعطانا " (الرئيس السابق) حافظ الأسد وابنه بشار الأسد هدوء طويل الأمد. وآمل ألا يتدهور الوضع".

ففي عام 1981، أصدرت إسرائيل قانونا يطبق على مرتفعات الجولان "قوانينها وولايتها وإدارتها"، مما يعني في الواقع -إن لم يكن رسميا- ضم الأراضي المحتلة. وقد قبل حوالي 10 في المئة من دروز الجولان الجنسية الإسرائيلية... لكن هذا القانون لم يعترف به المجتمع الدولي.

وخلال فترة التسعينيات، أعرب إثنين من الوزراء الاسرائيلييين، اسحق رابين وايهود باراك، عن استعدادهما لإرجاع جبل حرمون ومرتفعات الجولان إلى سوريا مقابل السلام.

فيقول اوهانا، "في الماضي، كان مجرد التفكير في الانسحاب من هنا يعتبر أمراً غريباً. لا يوجد شيء لإعادته. ولمن سنقوم بإعادة الجولان على أي حال".

هذا وكان تم إصدار قانون في عام 2010 ينص على أن تسليم أي منطقة ضمتها إسرائيل -سواء كان ذلك مرتفعات الجولان، بما في ذلك جبل حرمون، أو القدس الشرقية المحتلة- كجزء من اتفاقات سلام في المستقبل، يتطلب إما أغلبية عظمى في البرلمان أو استفتاء وطني.

"سيظل جبل حرمون دائما معنا "، هذه هي الفكرة المتكررة التي تنبع من الثقة بالنفس، والتي سمعتها من المتزلجين.

ومن منظور على ارتفاع 2000 متراً، لا يبدو أن أحد يخشى من أن يعاد لسوريا الجبل الاستراتيجي ومحميته الطبيعية ومنتجع التزلج الذي يحتوي 14 مكانا و5 مصاعد 5 على بعد 45 كيلومترا من المنحدرات البكر..

والخلاصة هي أن مخاطر الحرب وفرص السلام مع سوريا يبدوان بعيدين من هنا تماماً.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
بالترويج لفحمها كبديل للنفط الروسي: بولندا تصطاد في مياه أوكرانيا العكرة
مقابلة مع كبير خبراء الإقتصاد في البنك الإفريقي للتنمية: هل يمكن حقا تقليص الفقر المدقع إلي أقل من ثلاثة في المئة؟
التغيير المناخي يؤثر على سفر البشر: ملايين الحيوانات المهاجرة ستضل الطريق والتوقيت
الأمم المتحدة تدين قرارها بتنظيم إنتاج وبيع القنب: أوروغواي ليست قرصانة!
النساء والفتيات، غالبية ضحايا العبودية الحديثة: 73 دولة تستعبد البشر لإنتاج السلع الإستهلاكية
المزيد >>
النساء والفتيات، غالبية ضحايا العبودية الحديثة: 73 دولة تستعبد البشر لإنتاج السلع الإستهلاكية
بمتوسط 12 مليون دولار سنويا لكل منهم: رؤساء كبري الشركات الأمريكية يتقاضون331 ضعف أجور العاملين
إضافة إلي البطالة الضخمة والطرد القهري من البيوت: أسبانيا، ثاني دول أوروبا إرتفاعا في معدل فقر الأطفال
هل حلت لعنة السدود البرازيلية علي بوليفيا؟: أعلي بلد في العالم... يغرق!
من جحيم الفقر لجحيم التعذيب لجحيم أوروبا: من فضلك... أين جزيرة لامبيدوزا؟
المزيد >>