News in RSS
  18:09 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
الفيلسوف البوذي الياباني ورئيس منظمة سوكا غاكاي الدولية
السلاح الأكثر وحشية في كوكب الأرض

إفتتاحية بقلم دايساكو ايكيدا*/وكالة إنتر بريس سيرفس


دايساكو ايكيدا، الفيلسوف البوذي الياباني وداعية السلام البارز ورئيس منظمة سوكا غاكاي الدولية.
Credit: Seikyo Shimbun

طوكيو , فبراير (آي بي إس) - أعتقد أن معظم المواطنين في العالم يتفقون علي إعتبار الأسلحة النووية أكثر الأسلحة لا إنسانية علي وجه الأرض. ومن المشجع أن نرى أن هناك حركة ناشئة ولكن متنامية لتحريم الأسلحة النووية.

هذا هو ما سلط الضوء عليه مؤتمر إستعراض معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في عام 2010 ، والذي أعرب في وثيقته الختامية عن "القلق العميق إزاء الآثار الإنسانية الكارثية لأي استخدام للأسلحة النووية"، مع التأكيد على ضرورة إمتثال جميع الدول ودائما وأبدا للقوانين الدولية المعمول بها، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي.

وبعد ذلك، أصدرت ستة عشر دولة بقيادة النرويج وسويسرا بيانا مشتركا، في مايو 2012، حول البعد الإنساني لنزع السلاح النووي.

والآن، سيتم عقد مؤتمر دولي بشأن الآثار الإنسانية للأسلحة النووية في أوسلو، النرويج، يومي 04-05 مارس من هذا العام.

وقبل هذا المؤتمر، أي في يومي 2 و3 مارس، تنظم الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية "منتدى المجتمع المدني" للبرهنة علي أن إبرام معاهدة لحظر الأسلحة النووية هو أمر ممكن بل وهناك حاجة ماسة وملحة إليه.

هذا ولقد لاحت في الأفق مؤخرا -حتي في ذات الدول الحائزة للأسلحة النووية- علامات علي تغير المواقف بشأن جدوى هذه الأسلحة.

ففي خطاب ألقاه في جامعة" هانكوك" في سيول، جمهورية كوريا، في 26 مارس 2012، صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما: "موقف إدارتي النووي يقر بأن الترسانة النووية الضخمة التي ورثناها من الحرب الباردة لا تتناسب مع تهديدات اليوم، بما في ذلك الإرهاب النووي".

وعلاوة على ذلك، أشار بيان إعتمدته قمة حلف شمال الأطلس في مايو عام 2012، إلي أن "الظروف التي قد يتعين فيها التفكير في أي استخدام للأسلحة النووية.. بعيدة للغاية". ويدلل كل من هذين البيانين علي تضاؤل مركزية الأسلحة النووية في التفكير الأمني القومي.

كذلك فتشكك وجهات نظر وإعتبارات أخري في منطق حيازة الأسلحة النووية.

فتشير التقديرات إلى أن الإنفاق الكلي السنوي على الأسلحة النووية على الصعيد العالمي يبلغ حوالي 105 مليار دولار. وهذا يوضح ضخامة العبء الملقى على عاتق المجتمعات جراء الإستمرار في حيازة هذه الأسلحة.

فإذا تم إعادة توجيه هذه الموارد المالية محليا نحو قطاعات الصحة والرعاية الاجتماعية وبرامج التعليم، أو لمساعدات التنمية للبلدان الأخرى، فسيكون لذلك تأثيرات إيجابية لا تعد ولا تحصي على حياة الناس وكرامتهم.

هذا ولقد تم الإعلان، في أبريل من عام 2012، عن دراسة جديدة هامة بشأن آثار الحرب النووية على البيئة، في إطار تقرير "المجاعة النووية".

هذا التقرير الصادر عن جمعية "الأطباء الدوليين لمنع الحرب النووية"، وجمعية "أطباء من أجل المسؤولية الاجتماعية"، يتنبأ بأن حتى مجرد إشتباك نووي على نطاق صغير نسبيا يمكن أن يسبب تغييرا مناخيا جوهريا، وأن تداعياته على البلدان البعيدة عن مسرح القتال ستؤدي إلى مجاعة تؤثر على أكثر من مليار شخص.

وفي ضوء مثل هذه التطورات، أود أن أطرح ثلاثة مقترحات للمساعدة في تشكيل معالم مجتمع جديد ومستدام يتمتع فيه جميع الناس بالعيش بكرامة.

أولا، جعل قضية نزع السلاح موضوعا رئيسيا ضمن أهداف التنمية المستدامة التي هي قيد المناقشة في صلب منظمة الأمم المتحدة.

وعلى وجه التحديد، أقترح خفض النفقات العسكرية العالمية لعام 2010 إلي النصف، وإلغاء جميع الأسلحة النووية وغيرها من تلك التي تعتبر غير إنسانية بموجب القانون الدولي، وعلي أن تدرج كأهداف قابلة للتحقيق بحلول عام 2030.

ثانيا، البدء في عملية التفاوض من أجل التوصل إلي اتفاقية بشأن الأسلحة النووية بهدف التوصل إلى اتفاق حول مسودة أولية بحلول عام 2015. ولهذه الغاية، يجب على المجتمع الدولي الدخول في حوار نشط يركز على الطبيعة اللا إنسانية للأسلحة النووية.

ثالثا، عقد قمة موسعة نحو عالم محرر من الأسلحة النووية.

في هذا الشأن، تعتبر قمة "مجموعة الثماني" في عام 2015 –بمناسبة الذكرى السبعين للقصف الذري على هيروشيما وناغازاكي- فرصة مناسبة لمثل هذه القمة، والتي ينبغي أن تشمل مشاركة الدول الأخري الحائزة للأسلحة النووية، وممثلين عن الأمم المتحدة، وكذلك الدول أعضاء المناطق الخمسة الخالية من الأسلحة النووية، والبلدان التي اتخذت زمام المبادرة في الدعوة إلى القضاء على الأسلحة النووية.

في هذا الصدد، تشجعني الكلمات التالية من خطاب أوباما في كوريا: ".. أعتقد أن الولايات المتحدة لديها مسؤولية فريدة للعمل؛ ففي الواقع، لدينا التزام أخلاقي. وأنا أقول هذا بصفتي رئيسا للدولة الوحيدة التي إستخدمت الأسلحة النووية... والأهم من ذلك كله ... أقوله كأب يريد أن تنمو بنتيه في عالم حيث لا يمكن أن يزول علي الفور كل شيء يعرفانه ويحبانه".

مثل هذا النوع من القمة الموسعة التي أنادي بها من شأنه أن يرسخ الزخم نحو عالم خال من الأسلحة النووية، بحيث يصبح نقطة انطلاق لجهد أكبر لنزع السلاح العالمي بحلول عام 2030. *دايساكو ايكيدا، الفيلسوف البوذي الياباني وداعية السلام البارز ورئيس منظمة سوكا غاكاي الدولية.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
الحماية الإجتماعية حتمية للحد منها: أفريقيا، أكبر مناطق العالم معاناة من عدم المساواة
الدول الناطقة بالبرتغالية تقبل عضوية دكتاتورية غينيا الإستوائية: النفط أهم أكثر بكثير من البشر!
بسبب سوء التغذية المتفشية: لعنة التقزم في نيبال
كينيا: عشوائية داخل العشوائية
المزيد >>
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
الحماية الإجتماعية حتمية للحد منها: أفريقيا، أكبر مناطق العالم معاناة من عدم المساواة
الدول الناطقة بالبرتغالية تقبل عضوية دكتاتورية غينيا الإستوائية: النفط أهم أكثر بكثير من البشر!
كينيا: عشوائية داخل العشوائية
إستجابة لمصالح قطاعات البترول والغاز: واشنطن تضغط علي أوروبا لشراء النفط القذر
المزيد >>