News in RSS
  22:48 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
مقابلة مع ناصر عبد العزيز النصر، ممثل الأمم المتحدة السامي لتحالف الحضارات
تحديات تعزيز ثقافة التسامح وضمان التعددية وحرية المعتقد الديني

بقلم بافول ستراكانكسي/وكالة إنتر بريس سيرفس


ناصر عبد العزيز النصر، ممثل الأمم المتحدة السامي لتحالف الحضارات.
Credit: photonews.at/Georges Schneider

فيينا, مارس (آي بي إس) - أكد القادة المشاركون في منتدى الأمم المتحدة الخامس لتحالف الحضارات في فيينا علي التزامهم بمبادئ هذا التحالف الهادف إلي تعزيز التفاهم بين الثقافات والحضارات ومواجهة التطرف وبناء الثقة وتمتين التسامح وضمان حرية المعتقد الديني والتعددية.

وإستعرض المنتدي العالمي، الذي إنعقد في الفترة 26-28 فبراير، تلك التحديات والمخاطر التي تتعرض لها التعددية والتنوع في عالم يواجه إرتفاع مستويات التعصب والتطرف.

وشدد علي ضرورة أن يعمل تحالف الحضارات -جنبا إلى جنب مع الحكومات ووسائل الإعلام والمجتمع المدني وقطاع الشركات- من أجل التغلب على تلك التحديات.

هذا وتحدث ناصر عبد العزيز النصر، الذي تولي مهام منصبه كمندوب الأمم المتحدة السامي لتحالف الحضارات، إلي وكالة إنتر بريس سيرفس في خاتمة أعمال المنتدي العالمي في فيينا، عن رؤيته والأهداف التي يصبو لتحقيقها علي مدي السنوات الخمس المقبلة.

ولدي سؤاله عن الأهداف الرئيسية التي يتطلع لبلوغها وعن ما كان يعتبر أنه من الممكن إحداث تغيير حقيقي، ذو مغزى وملموس بقيادته، أجاب النصر أن منصبه الجديد كممثل سامي لتحالف الحضارات يعتبر "مهمة صعبة للغاية".

وذكر بأنه سبق وأن شغل عدة مناصب مهمة جدا (ومن بينها رئاسة الدورة الماضية للجمعية العامة للأمم المتحدة)، إلا أن هذا المنصب الجديد يعتبر "في غاية الأهمية”. وأشار أن سلفه الرئيس البرتغالي السابق جورج سامبايو، قد حقق عملا عظيما.

"لكنني، كما قلت خلال المنتدى، أريد الإرتقاء أكثرا فأكثر بالعمل الذي قام به التحالف حتى الآن بالبناء على الانجازات السابقة والمضي قدما لتحقيق أهداف أكثر رسوخا، ولدي أفكاري الجيدة بهذا الشأن”.

وأضاف أنه يتعين إقناع الدول، والمجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية، والقطاع الخاص، والمنظمات الدولية، بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سواء في فيينا أو في المحافل السابقة.

وعن واقع أن كبري وسائل الإعلام العالمية لم تغطي أعمال منتدي فيينا، وما إذا كانت هذه الوسائل قد أخفقت في تناول مبادئ تحالف الحضارات، ومن ثم ما إذا توجب إيجاد سبل أخري لتعميم رسالته، أكد النصر أن وسائل الإعلام "مهمة جدا للتحالف”.

وشدد علي أن هذه هي "واحدة من بين الامور المهمة التي نركز عليها”. ثم أشار إلي واقع أن "بعض الدول غطت هذا المؤتمر بقدر كبير حقا". وكمثال ذكر أنه جاء من قطر ورأي أن هناك خصصت تغطية كبيرة جدا للمنتدى.

ثم شدد علي أن كل الخطب التي ألقيت في منتدى فيينا، من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس النمسا هاينز فيشر، وممثلين الدول رفيعي المستوى، إلي خطابه هو نفسه، تجعل من الواضح أن دور الحلف يتوسع لا يتناقص.

هذا ولقد تعرض منتدي تحالف الحضارات في فيينا، وبقدر كبير، إلي أهمية التعليم في مواجهة التحيزات، وخاصة تعليم أطفال المدارس.

وسألت وكالة إنتر بريس سيرفس المندوب السامي عن ما كان التحالف يخطط للعمل مع الحكومات الوطنية بشأن المناهج الدراسية وبغية إدماج المبادئ التي ينبني عليها هذه التحالف في التعليم المدرسي في مراحله المبكرة.

فأجاب النصر أن سيعمل بشكل وثيق مع منضمة "اليونسكو”، وذكر بأن هناك مبادرات عديدة في العالم في هذا الشأن، ومن بينها مبادرة "التعليم أولا" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي وغيرها.

وأكد المندوب السامي أن "التعليم هو واحد من ركائز عمل تحالف الحضارات وسنعمل جديا مع جميع وكالات الأمم المتحدة على المستوى الوطني والإقليمي ودون الإقليمي”.

هذا ولقد ركز منتدي تحالف الحضارات في فيينا أيضا علي قضية التعصب الديني والتطرف الديني وكيف ينظر إليها علي أن ترتبط إلى حد كبير بالمسلمين، الأمر الذي ساهم بقدر كبير في نشر تصورات سلبية عنهم، في حين أن هناك الكثير من التطرف بين المسيحيين والجماعات الدينية الأخرى.

فسألته وكالة إنتر بريس سيرفس عن دور تحالف الحضارات دور في تصحيح هذه التصورات. فأجاب المندوب السامي مؤكدا أن التحالف هو في خدمة المجتمع الدولي، وليس فقط بلد واحد أو دين واحد، وأن التحالف يقوم علي مفهوم "إنسانية واحدة، ثقافات مختلفة”.

وأكد النصر أنه سيبذل قصاري جهده لتعزيز الحوار وثقافة السلام والانخراط مع المجتمع المدني لأن العديد من منظماته هي منظمات دينية ويجب الاستماع لها، والبحث في "كيف يمكننا خلق ثقافة السلام والجمع بين الناس من خلال الحوار، وخلق الإنسجام بدلا الانقسام، والحد من التعصب والكراهية”.

وختاما، أكد ممثل الأمم المتحدة السامي لتحالف الحضارات أنه مهمته "ستكون صعبة للغاية"، وأنه سوف يبذل قصارى جهده لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سواء في منتدي فيينا والمحافل السابقة أيضا.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>