News in RSS
  23:17 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
رغم بعض العقبات
شعب تونس يحقق غاية حرية التعبير

بقلم جوستين حياة/وكالة إنتر بريس سيرفس


مسيرة في تونس لدعم حرية التعبير.
Credit: Lassad Ben Achour/IPS.

تونس, مارس (آي بي إس) - يجمع غالبية الخبراء والمهنيين علي أن المواطنين التونسيين قد نجحوا في إنتزاع حق حرية التعبير التي تطلعوا إليها ضمن مطالبات أخري منذ إندلاع ثورتهم التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي. وأصبح من المتفق عليه أن حرية التعبير هي أهم إنجاز تحقق في أعقاب انهيار النظام السابق.

فيقول الصحفي التونسي المخضرم سفيان بن حميدة أن الخوف من إبداء الرأي علنا كان هو حال الغالبية.. فمع النظام السابق، كان المواطن التونسي الذي يجلس في مقهى يخاف التعبير عن آرائه السياسية بصوت عال..

لكنه على الرغم من هذا التطور الإيجابي، لا يزال الإنتقال صعباً في بعض الأحيان. فقد سجلت عدد من الحوادث حيث سرقت كاميرات بعض الصحفيين أو تعرضوا للضرب. كما تلقى بعض الصحفيين تهديدات بالقتل أيضا بسبب صراحتهم.

وكمثال، واجه توفيق بن بريك، وهو شخصية عامة معروفة، تحرشاً متكرراً على جريدته "ضد السلطة"، واتهم بالاعتداء على امرأة في عهد بن علي، وصادرت الشرطة في الآونة الأخيرة عدة طبعات من مجلته وبكميات كبيرة.

ويقول فتحي زعبر، وهو مستشار مستقل سبق وأن عمل مع مؤسسة "فريدوم هاوس- تونس"، أنه يجب تحسين حماية الصحفيين، ففي حين أن هناك تقدماً كبيراً من أجل تعزيز التوصل إلى المجتمع، إلا أنه ينبغي حماية الصحفيين والجمهور عامة من التحرش والمضايقات.

ووفقا لهشام السنوسي من المنظمة الدولية غير الحكومية Article 19 المكرسة لحماية حرية التعبير، فإن الإعلام التونسي هو إعلام حر، لكن هذه الحرية ليس لها تأثير قانوني كامل في القانون التونسي حتي الآن.

وفي الوقت الراهن، هناك عدد من المراسيم التي تجري صياغتها ومناقشتها بغية توفير الهياكل القانونية لوسائل الإعلام والوصول إلى المعلومات.

كما أعدت منظمة Article 19 تحليلا قانونياً شاملا لمشروع الدستور، وتمارس حاليا ضغوطا على الجمعية التأسيسية الوطنية للذهاب إلى أبعد من المسودة الأولية للتأكد من كونها تأخذ المعايير الدولية في الإعتبار.

هذا ويدور الكثير من النقاش الوطني على شبكة الإنترنت. فيقدر أن واحد من كل ثلاثة أشخاص تقريبا في تونس لديه حساب "فيسبوك"، ويجري استغلال إمكانيات عالم وسائل الإعلام الاجتماعية إلى أقصى درجة.

ووفقا لزعبر، هناك شيء أقرب إلى ميليشيات الإنترنت ينشر أيضا الشائعات وخطاب الكراهية، وخاصة في الفيسبوك. ويضيف أن هناك نمط معين لاختيار اللغة.. فالجماعات اليمينية تميل للتعبير عن آرائها باللغة العربية، في حين أن أولئك الذين يمثلون الجانب اليساري كثيرا ما يستخدمون اللغة الفرنسية.

وخلاصة، يمكن القول أنه تم استكشاف تقريبا كافة إمكانيات وسائل الإعلام الجديدة في تونس. ويمكن لمتابعي صحافة البيانات الدخول إلى موقع fhimt.com الذي يفسر الأحداث على أساس تحليل البيانات الغرافيكية ومخططات المقارنة.

كما يمكن النظر إلى الصيغة التونسية لـ Telecomix وهي التي تصف نفسها بأنها "مجموعة من خبراء الإتصال عن بعد في مجال المعرفة الإجتماعية ومحبي الشعب"، وترى دورها كوسيلة تدافع عن التدفق الحر للمعلومات.

كذلك فقد قام نادر اليامون، رجل أعمال والناشط في مجال البيانات في توني، بإنشاء بوابة مكافحة الفساد anti-corruption portal التي تعزز تعميم البيانات المفتوحة علي المجتمع التونسي.

ويقول، "في هذا الصدد، يمكن أن تتباهى تونس بإحراز تقدم حقيقي. فقد تم إنشاء أول منصة للبيانات المفتوحة في الولايات المتحدة عام 2009، وفي فرنسا في عام 2011، وحصلنا على منصتنا في تونس في عام 2012".

وفي حين ما زال هناك الكثير مما يتعين إنجازه افي هذا المجال، إلا أن زعبر يرى المرحلة الحالية من التحول في تونس نحو مجتمع حر، كمرحلة نمو وانضمام إلى صفوف الديمقراطيات الأخرى، حتي وإن كانت تشوبها بعض العيوب. ويؤكد "مهما يقولون، نحن لدينا الآن قاعدة قوية للديمقراطية السليمة".(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>