News in RSS
  22:27 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
تعسف وعنصرية وملاحقة.. بتمويل أوروبي
لو عرف اللاجئون السوريون ماذا ينتظرهم في اليونان...

بقلم ابوستوليس فوتياديس/وكالة إنتر بريس سيرفس

اثينا, مارس (آي بي إس) - يتزايد عدد الأفراد والعائلات السورية الذين يقصدون اليونان مؤخرا هربا من احتدام القتال في جميع أنحاء بلادهم... فما الذي يتنظرهم؟

ما يجدونه هنا هو أي شيء ماعدا ترحيبا حارا، بل وعلي العكس تماما من ذلك، فتنتظرهم عمليات ضخمة لاغلاق الحدود، ومحاصرة ما يسمى "المهاجرين غير الشرعيين"، وتكثيف حملات الاعتقالات التعسفية، وأوضاع متدهورة في مراكز الاحتجاز، ناهيك عن نزعة العنصرية الراسخة في اليونان.

فتتضمن عمليات مثل "عملية ايبيس" في منطقة "أفروس" الشمالية الشرقية والحدودسة، و "عملية خينسوس"، علي سبيل المثال، نشر مئات من القوات الأمنية اليونانية في كل مكان.

ويراقب حرس الحدود المهاجرين الوافدين ويرعدوهم عن العبور إلى اليونان، مع الإستعانة بالتكنولوجيا العالية ومعدات التحكم والرقابة المكتسبة بدعم مالي من المفوضية الأوروبية.

وفي الوقت نفسه، تتولي الشرطة في المدن اليونانية مسح الأحياء، والقبض على المهاجرين غير الشرعيين بما فيهم اللاجئين، وإرسالهم إلى معسكرات الاعتقال المرتجلة في جميع أنحاء البلاد.

ومنذ إطلاق العمليات المذكورة وغيرها وتكثيفها إعتبارا من أغسطس الماضي، عممت جماعات ومنظمات حقوق المهاجرين والمنظمات الدولية الأخرى، روايات عن إساءة معاملة المعتقلين وكذلك عن ظروف الاحتجاز التي تعد دون المستوى الإنساني المطلوب.

هذا ولقد قامت اللجنة البرلمانية لمجلس أوروبا بزيارة لليونان في منتصف يناير الأخير، وحثت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي علي الوقوف تضامنا مع اليونان لمعالجة ما يسمي "أزمة الهجرة" هذه.

لكن اللجنة البرلمانية الأوروبية إستنكرت أيضا وتيرة اعتقال اللاجئين السوريين، في ما يعتبر بمثابة وسيلة لمنعهم من طلب الحصول على اللجوء السياسي بسبب الإفتقار إلي المشورة القانونية وخدمات الترجمة في مراكز الاحتجاز.

بالإضافة إلى ذلك، قام فريق العمل التابع الأمم المتحدة والمعني بالاحتجاز التعسفي، بإجراء أول مهمة رسمية لتقصي الحقائق في اليونان، خلال الفترة 21-31 يناير، ،ذلك لتقييم مدى الحرمان من الحرية في هذه الدولة العضو في الإتحاد الأوروبي.

وصرح عضو الفريق الأممي، فلاديمير توشيلوفسكي، في مؤتمر صحفي في أثينا، أن"سجن مهاجر أو طالب لجوء لمدة تصل إلى 18 شهرا، وفي ظروف أحيانا ما تكون أسوأ من السجون العادية، يمكن أن يعتبر بمثابة عقاب مفروض علي شخص لم يرتكب أي جريمة".

ثم أفاد وكالة إنتر بريس سيرفس أن فريق الأمم المتحدة قد إجتمع مع سوريين في مراكز اعتقال متعددة.

وفي حين يقع جزء من اللوم على عاتق سلطات الهجرة اليونانية، إلا أن أدلة أخرى تشير إلى أن تواطؤ المسؤولين الاوروبيين وتمويل المفوضية الأوروبية هما أكبر الجناة في موجة انتهاكات حقوق الإنسان الجارية.

هذا ولقد إطلعت وكالة إنتر بريس سيرفس مؤخرا على الوثائق التقنية المتعلقة بتمويل المفوضية الأوروبية لهذه العمليات، والتي تثبت أن المفوضية تعتبر أن "قسوة" المراقبة التي تمارسها قوات الحدود اليونانية، هي "حتمية" لحماية حقوق الإنسان.

في هذا الشأن، صرحت أنيت غروث، النائبة في البرلمان الألماني وعضوة فريق الأمم المتحدة المعني بتقصي الحقائق، أن أوروبا يجب أن تنظر إلي مسؤوليتها عن الاستمرار في تمويل العمليات (ملاحقة المهاجرين).

وأضافت لوكالة إنتر بريس سيرفس أن "أولئك الذين يتخذون مثل هذه القرارات (تمويل هذه العمليات) في بروكسل يعرفون بالضبط ما يفعلونه... الوضع في اليونان لا يشابه في أي شيء حقوق الإنسان التي نتحدث عنها في أوروبا.. أنها سياسة إعتقال جماعي في ظروف يرثى لها لجميع المهاجرين واللاجئين..”.

وشددت النائبة البرلمانية الألمانية أنه لا معنى لإلقاء اللوم على اليونان فقط.."علينا أن ندرك أن المفوضية الأوروبية مسؤولة بشكل غير مباشر عن هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان".

ومع ذلك، لا يوجد أن دليل أو مؤشر علي أن الظروف المروعة التي يعانيها المهاجرون وطالبو اللجوء في اليونان سوف تؤدي إلي تغيير سريع في سياسة المفوضية الأوروبية في هذا المجال.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>