News in RSS
  14:19 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بإستخدام وحدات الغاز الحيوي
فقراء القاهرة يحولون نفايات المطبخ إلى وقود

بقلم كام ماكغراث/وكالة إنتر بريس سيرفس


في مصر، تستخدم بعض العائلات وحدات الغاز الحيوي التي تحول النفايات العضوية إلى غاز الميثان كوقود
Credit: Cam McGrath/IPS.

القاهرة, يونيو (آي بي إس) - توفر وحدة الغاز الحيوي على سطح شقة حسين فرج في واحد من أفقر أحياء القاهرة، غاز الطهي المستخرج من نفايات المطبخ اليومية. هكذا يستفيد من النفايات التي كانت العائلة تضعها في أكياس البلاستيك أو ترمي بها إلى المجاري المسدودة أسفل المبنى.

تم تركيب هذه الوحدة العجيبة من إثنين من الأحواض البلاستيكية الكبيرة والمواد المعاد تدويرها. وتوفر وحدة الغاز الحيوي الخالية من الإنبعاثات هذه على عائلة حسين حوالي 20 جنيه (ثلاثة دولارات) شهريا في فواتير الغاز. وفي حي الدرب الأحمر حيث يعيش حسين فرج واسرته يمثل هذا المبلغ ما يقرب من أجر يوم.

تقوم وحدة حسين فرج للغاز الحيوي بتحويل النفايات العضوية الموضوعة في الخزان البلاستيك -وسعته 1،000 لتر- إلى غاز الميثان الذي يمكن استخدامه لتسخين المياه أو طهي الطعام.

ولهذا الغرض، تُنقع نفايات المطبخ العادية –والتي تتضمن كل شيء من بقايا الطعام والشاي إلى الخبز المتعفن– طوال الليل في الماء لتليينها، ثم تُسكب في الخزان فوق المواد الغنية بالبكتيريا كي تتحلل. وبعد ذلك، تنقل الماسورة الممتدة إلى موقد في مطبخ الأسرة غاز الميثان لإستخدامه.

ويقول حسن فرج لوكالة إنتر بريس سيرفس، "كل ما أقوم به هو مجرد تفريغ نفايات مطبخي في هذا الخزان، وأي شيء عضوي...".

ووفقاً لفرج، تنتج هذه الوحدة حوالي ساعتين من الغاز يومياً في فصل الصيف، وأقل قليلا في أشهر الشتاء الباردة. ويتولي كل أسبوع بتصفية بضعة لترات من المخلفات السائلة من الخزان. ويضيف: "أضع هذه المخلفات في زجاجة وأبيعها كسماد عضوي لمحلات مستلزمات الحدائق".

ويقول فرج أن الوحدة -التي بناها بكلفة تقل عن 1،000 جنيه مصري في عام 2008، لا تتطلب عملياً أي صيانة، لأنه لا يوجد بها أي أجزاء ميكانيكية.

ويؤكد فرج أن مصر بحاجة إلى مثل هذا النظام، لأن هناك الكثير من النفايات العضوية الآن بعد إنتهاء وجود الخنازير، وذلك في إشارة الى قرارا الدولة بذبح الخنازير في أبريل 2009 كرد فعل لوباء انفلونزا الخنازير.

فقد كانت الخنازير محور نظام إدارة النفايات التقليدي في القاهرة، لأنها كانت تستهلك ما يصل الى ثلث الـ 20 طناً من النفايات اليومية التي ينتجها سكان المدينة، البالغ عددهم 18 مليوناً. وبدونها، تزايد حجم النفايات "الرطبة" بشكل كبير، مما أدى لإنسداد المجاري ومقالب القمامة وتراكم القمامة بشكل كبير في شوارع المدينة والمناطق الخالية.

كما أن أكوام القمامة العضوية المتعفنة تجتذب الذباب والفئران، مما يخلق نواقل المرض.

ويقول فرج أن الدعم الأولي والتمويل لبناء وحدات الغاز الحيوي جاء من Solar CITIES، وهي مبادرة غير ربحية لتطوير حلول الطاقة المستدامة للأسر ذات الدخل المنخفض. وقد ساعدت هذه المنظمة غير الحكومية على بناء أكثر من 6 وحدات للغاز الحيوي في القاهرة، وكذلك بناء سخانات المياه بالطاقة الشمسية البدائية والمصنوعة محلية من مواد معاد تدويرها، قبل أن ينضب تمويلها.

وفي منشية نصر، وهي منطقة أخرى متدنية الدخل في القاهرة ، قام منسق Solar CITIES، حنا فتحي، ببناء وحدة الغاز الحيوي في عام 2009. ومنذ ذلك الحين قام بالسفر كثيرا، وبتوفير المعلومات لأهالي المجتمعات المحلية الفقيرة وتلك التي لا تصلها شبكة الكهرباء، حول كيفية تحقيق الاستقلال في مجال الطاقة من خلال إنتاج الغاز الحيوي في المنزل.

ويقول حنا فتحي، "معظم الأسر تنتج ما يكفي من نفايات المطبخ كل يوم لإنتاج ما يكفي من الغاز لتلبية كل احتياجاتها للطبخ والمياه".

يعمل حنا فتحى حالياً في مشاريع بيئية خارج مصر، ويقول إن الإعانات والدعم الحكومي للطاقة قد جعلت المصريين لا يستثمرون في حلول الطاقة المستدامة. وقد يستغرق استرداد التكلفة الرأسمالية الأولية لوحدة الغاز الحيوي ما يصل الى عشر سنوات لكن الأمر سيستغرق سنة واحدة فقط إذا ألغيت الإعانات.

وكان حنا فتحى قد صرح لوكالة إنتر بريس سيرفس في وقت سابق، أن الحكومة لا توفر حوافز للأسر التي تنتقل إلى الطاقة النظيفة، لذلك يستمرون مع الحلول الأرخص على المدى القصير، وهي شراء اسطوانات الغاز.

فهناك أكثر من 12 مليون أسرة مصرية تعتمد على شراء إسطوانات غاز البوتان، والتي تباع بمبلغ 8 جنيه مصري (1.15 دولاراً). وتستخدم لحوالي أسبوعين، ولا تخلو من المشاكل.

وبصرف النظر عن العبء الهائل على الاقتصاد بسبب إسطوانات الغاز المدعومة بشكل كبير، فقد تسبب نقص البوتاجاز المستورد في طوابير طويلة في أماكن التوزيع. كما أدت النزاعات على إسطوانات الغاز إلى حدوث وفيات.

كذلك فأحيانا ما تنفجر إسطوانات الغاز السيئة الصاينة، مما يؤدي إلى حرائق كارثية وإصابات.

والكهربائي محمد راغب يعرف بشكل مباشر هذه المعاناة، فقد أصيبت زوجته بحروق شديدة عندما إنفجرت إسطوانة غاز وهي تطبخ عام 2010. ويقول إن هذه الحادثة قد دفعته للنظر في التحول إلى وحدة الغاز الحيوي. وباستخدام تصميم وجده على شبكة الانترنت، يخطط لبناء وحدة على شرفة منزله.

وكما يقول محمد راغب، "اعتقد أنها أكثر أمانا، وتوفيراً للوقت.. فيضيع الفرد وقتا طويلا في طابور إسطوانات الغاز".

وفي حين تتوفر خطط التقسيط والدفعات لشراء أدوات المطبخ المستهلكة للطاقة وأجهزة تكييف الهواء، لا تتوفر التسهيلات الائتمانية اللازمة للأسر للتحول إلى الطاقة الخضراء للغاز الحيوي.

ويتوجب على الراغب في الحصول علي إقتراض كامل المبلغ لشراء قطع الغيار اللازمة لوحدة الغاز الحيوي محلية الصنع. وقد يستغرق الأمر سنوات لإسترداد التكاليف، لكن محمد راغب واثق من أن مدخراته من فاتورة الغاز سوف تزداد مع تزايد معاناة الحكومة المالية من دعم الطاقة.

فكما يشير، بدون الدعم، تبلغ تكلفة تعبئة إسطوانة الغاز حوالي 100 جنيه (14 دولارا).

ويؤكد راغب، أنه إذا دعمت الحكومة تقنيات الطاقة النظيفة بدلا من الطاقة التقليدية التي لا يمكن تحملها، فسوف يكون المواطنون المصريون من ذوي الدخل المنخفض أول من يتحول للطاقة النظيفة.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>