News in RSS
  17:44 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
قمة طارئة لبحث حظر أوروبا طائرة الرئيس البوليفي
أمريكا الجنوبية تدعم موراليس والشعب يحرق الراية الأوروبية

بقلم فرانز شافيز/وكالة إنتر بريس سيرفس


الرئيس البوليفي إيفو موراليس.
Credit: Mathieu Vaas/IPS

لاباث, يوليو (آي بي إس) - سارعت الشعوب الأصلية بحرق أعلام الاتحاد الأوروبي في وقت أعلن فيه عن عقد قمة طارئة لاتحاد دول أمريكا الجنوبية الخميس 4 يوليو، وذلك كجانب من رد الفعل الغاضب من بوليفيا وجيرانها في المنطقة حيال قرار أسبانيا وفرنسا وإيطاليا والبرتغال بحظر استخدام المجال الجوي لطائرة ايفو موراليس الرئاسية العائدة من روسيا.

هذا الحظر -الراجع لإشتباه دول الإتحاد الأوروبي بأن الطائرة الرئاسية كانت تحمل علي متنها "إدوارد سنودن" الذي كشف النقاب عن عمليات التجسس التي تمارسها "وكالة الأمن القومي الأميركي"- أطلق في بوليفيا موجة عارمة من الاحتجاجات والسخط التي انضم إليها أيضا معارضو الرئيس موراليس.

كما قوبل الحظر الأوروبي برد فعل فوري لدعم موراليس ورفض موقف الدول الأوروبية الأربع، وذلك من جانب رؤساء اتحاد دول أمريكا الجنوبية الذين قرروا عقد قمة استثنائية بعد ظهر الخميس 4 يونيو في مدينة كوتشابامبا البوليفية.

وأعلن نائب رئيس بوليفيا، ألفارو غارثيا، عن عقد هذه القمة وإستدعاء الممثلين الديبلوماسيين للدول الأوروبية التي حظرت طائرة الرئيس موراليس من التحليق في أجوائها. وذكر نائب الرئيس أن موراليس حاز منذ فترة ولايته الأولي في يناير 2006 ، علي الدعم السياسي والاقتصادي الكامل من دول الاتحاد الأوروبي.

هذا الوضع المتوتر الذي عاشه الرئيس البوليفي والوفد المرافق له أثناء رحلة العودة من موسكو إلي البلاد بعد المشاركة في مؤتمر القمة الثاني لمنتدى الدول المصدرة للغاز، بدأ غروب يوم الثلاثاء 2 يونيو -إنتهي بالهبوط الاضطراري في فيينا بعد رفض فرنسا واسبانيا والبرتغال وإيطاليا تحليقها في مجالاتها الجوية.

وبعد إقامة لمدة 14 ساعة في مطار فيينا، استؤنفت رحلة عودة موراليس إلي بوليفيا بعد الحصول على إذن بالتحليق من قبل الدول الأوروبية الأربع، وبعد توقفه في جزر الكناري الاسبانية.

هذا ولقد أثار رفض الدول الأوروبية للحصانة والامتيازات الدبلوماسية للرئيس البوليفي مشاعرا فياضة في صفوف الشعب الذي تجمع لإنتظار وصول طائرتة إلي البلاد.

وصرح موراليس لوكالة الانباء ABI قبل استئناف رحلته من فيينا في الساعات الاولى من صباح الاربعاء 3 يونيو: "كان لا يمكن السماح لهم بتفتيش الطائرة لأنني لست مجرما ولأن المعايير الدولية تمنع ذلك. فرئيس دولة لديه حصانة وحق عبور أي مكان في العالم".

وفي هذا الصدد، راجت روايات متضاربة من النمسا. فبينما قال وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا، أن الرئيس موراليس قد رفض "بشكل قاطع" أن يتم تفتيش الطائرة، أشار نائب وزير خارجية النمسا، مايكل سبيندليغر، أن سلطات مطار فيينا قد فتشتها وتحققت من أن "جميع الأشخاص الموجودين على متنها مواطنون بوليفيون".

فأوضح نائب الرئيس البوليفي "غارسيا" أن ما حدث في الواقع في مطار فيينا هو أن السلطات النمساوية قامت بعملية "تفتيش بروتوكولي"، كما هو الحال مع أي طيارة، لكنه لم يسمح لها أبدا بالقيام بعملية تفتيش غير قانونية".(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>