News in RSS
  07:47 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
120 دولة تحتج علي إنتهاك أوروبا لحصانة طائرة رئيس بوليفيا
"لو حظرت دولة طائرة أوباما لمحوها من الوجود"!

بقلم ثاليف ديين/ وكالة إنتر بريس سيرفس


الرئيس البوليفي إيفو موراليس.
Credit:UN Photo/Rick Bajornas

الأمم المتحدة, يوليو (آي بي إس) - ترددت في أرجاء الأمم المتحدة أصداء الضجة السياسية المتنامية بشأن الحظر -غير القانوني- لتحليق طائرة الرئيس البوليفي إيفو موراليس في أجواء دول أوروبية. وأعربت حركة عدم الانحياز -المكونة من 120 عضوا- عن "قلقها العميق إزاء الانتهاك الصارخ للحصانة الدبلوماسية" لرئيس دولة.

وحذرت دول عدم الإنحياز في بيان رسمي، أن "هذه الحادثة الخطيرة عرضت للخطر حياة رئيس دولة .. ذات سيادة والوفد الذي رافقه، عبر إجبار الطائرة الرسمية التي أقلته إلى الهبوط اضطراريا في النمسا". وذكر البيان بأن "رؤساء الدول والطائرات التي تقلهم يتمتعون بحصانة تامة وفقا للقانون الدولي".

وكان وفدا من سفراء بوليفيا وكوبا والاكوادور ونيكاراغوا وفنزويلا، قد إلتقي يوم الثلاثاء مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لتسجيل احتجاج رسمي على انتهاك الحصانة الدبلوماسية.

وأعقبت الاجتماع تكهنات واسعة بأن القضية قد تطرح علي مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وأيضا في نيويورك علي الجمعية العامة للمنظمة الأممية التي تضم 193 عضوا.

ويذكر أن ايطاليا وفرنسا واسبانيا والبرتغال حظرت تحليق الطائرة الرئاسية البوليفية في مجالها الجوي، لدي عودة إيفو موراليس إلي بلاده من موسكو حيث شارك في مؤتمر دولي في أوائل يوليو.

ويعزى قرار الحظر إلي "شائعات لا أساس لها" بان طائرة الرئيس إيفو موراليس كانت تحمل علي متنها أيضا "إدوارد سنودن"، المواطن الأمريكي الموجود في صالة العبور بمطار موسكو، والذي تلاحقه الولايات المتحدة جراء تسريبه تفاصيل عمليات التنصت والتجسس الأمريكية علي المكالمات الهاتفية والإنترنت.

في هذا الشأن، صرح "مايكل راتنر" -الرئيس الفخري لمركز الحقوق الدستورية ومقره نيويورك- "من المثير للاهتمام دائما كيف أن الدول القوية القديمة والباقية مثل الولايات المتحدة تنزع عن وجهها قناع حقوق الإنسان وتقوض كلماتها التقية لضمان استمرار الهيمنة والإمبراطورية".

وأضاف لوكالة إنتر بريس سيرفس أن إجبار طائرة الرئيس موراليس المحمية دبلوماسيا علي الهبوط هو مثال صارخ على "العصا الغليظة للإمبريالية ومحاولة لتلقين درسا للدول الأصغر حجما في العالم".

وأكد "مايكل راتنر" -الذي يترأس أيضا "المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان" في برلين- "ليس لدي أي شك في أنه كان عملا من أعمال العدوان بموجب ميثاق الأمم المتحدة، بل وعملية خطف رئيس دولة".

وأكد الخبير الدستوري والحقوقي المعروف لوكالة إنتر بريس سيرفس أن ممارسات كسر القوانين من قبل الولايات المتحدة وحلفائها لا تعد ولا تحصى.

وأكد علي صحة هذا الواقع قائلا علي سبيل المثال، أنه لو حظرت دولة تحليق طائرة الرئيس باراك أوباما الرسمية أو أجبرتها علي الهبوط.. "فمن المرجح أن يمحوا مثل هذه الدولة من الوجود".

وشدد "مايكل راتنر" علي أنه "لم يكن فقط الرئيس (إيفو موراليس) وطائرته محميان (بموجب القانون الدولي)، ولكن أيضا "إدوارد سنودن" لو كان على متن الطائرة".

وفي إشارة إلي وضع "إدوارد سنودن"، ذكّر "راتنر" بأن أي شخص يطلب اللجوء لديه الحق -بموجب المادة 14 من الإعلان العالمي- للذهاب إلى بلد لطلب اللجوء هربا من الاضطهاد. وأضاف أن حتي الولايات المتحدة نفسها تعترف بحق "المبلغين" في الحماية بموجب اتفاقية اللاجئين.

وإختتم مؤكدا أن تصرفات الولايات المتحدة، وكذلك فرنسا وإسبانيا والبرتغال، قد تدخلت مع هذا الحق المهم. "لحسن الحظ، يبدو أن هناك موجة في العالم تتدفق ضد العادات القديمة للإمبريالية ولديها القدرة على الحد من الاستغلال وقوة الدول التي تستخدم للتصرف مع الإفلات من العقاب".(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>