News in RSS
  22:59 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
يساعدون بنات بنغلاديش علي تفادي الزواج القصري
"الأطفال الصحافيون".. ضد الظلم

بقلم نيمول حق/وكالة إنتر بريس سيرفس


شيرين مع أمها أمام منزلهما.
Credit: Naimul Haq/IPS

رانجبور، بنغلاديش, أغسطس (آي بي إس) - "شيرين اكاتر" كانت تبلغ من العمر 13 سنة عندما قرر والداها أن الوقت قد حان لها أن تتزوج. لم تكن أمام هذه الفتاة -التي نمت في صلب عائلة فقيرة محافظة في منطقة رانجبور شمال بنغلاديش- أي بديل، فهي تفتقر للتعليم وفرص العمل، وبالتالي بدا الزواج من ابن عمها البالغ من العمر 31 سنة كأفضل رهان لها لتجنب مواصلة الحياة في الفقر المدقع.

تشرح هذه الطفلة المعسولة الكلام لوكالة إنتر بريس سيرفس أن والديها لم يستشيرونها بشأن قرارهما هذا، وأن والدها يفتقر إلى وظيفة ثابتة، والأسرة محرومة من سكن يمكنها أن تقول أنه بيتها. وبهذا، بدا أن الموافقة على طلب رجل أعمال يعيش حياة رغيدة نسبيا، هو الخيار الواضح لابنتهم.

لكن "شيرين" كان لديها خططا أخري دون علم أسرتها، حسبما سردت، فقد كانت مصممة علي تحقيق حلمها بالدراسة والإلتحاق بالجامعة، فإنضمت إلي "الأطفال الصحافيون" -وهي مجموعة من الفتيان والفتيات المحليين المعارضين للظلم الاجتماعي والمعنيين أيضا برفع الوعي حول حقوق الأطفال، وفقا للطفلة.

تجلس "شيرين" في منزلها في قرية "اراجيمون" الواقعة علي نحو 370 كيلومترا من العاصمة داكا، الآن وقد بلغت لتوها سن 18 عاما. وتحكي أنها رأت معاناة الكثير من الصديقات والأقارب الإناث نتيجة للزواج المبكر، والعنف المنزلي على أيدي الأصهار، وتحمل أعباء الأعمال المنزلية الثقيلة.

كانت "شيرين" تعلم أنها لا تريد السير علي نفس هذا المسار، لكن وقوفها في وجه والديها لم يكن أمر ا سهلا، فهو يتطلب قدرا كبيرا من الشجاعة، وكذلك كل دعم الأقران.

فيقول "رضا"، زعيم "الصحافيون الأطفال"، لوكالة إنتر بريس سيرفس: "علي الرغم من إدراكنا لعواقب التدخل في شؤون البالغين، فقد شعرنا بأن والدي "شيرين" كانا يرتكبان ظلما في حقها، وكان علينا أن نقاوم".

وهكذا اقترب فتيان وفتيات المجموعة من شيوخ القرية والزعماء الدينيين والأكاديميين ورجال الأعمال أصحاب النفوذ المحليين، الذين وافقوا على التحدث مع والدي "شيرين".

ومع ذلك، فلم يكن لهذا الدعم بالإجماع من جانب أفراد المجتمع أن يتمادي بدون دفعة من "كيشوري ابهيجان" أو "مشروع تمكين المراهقات"، وهي مبادرة من صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في بنغلاديش، تعمل علي تزويد الفتيات بالأدوات التي يحتاجونها لاتخاذ خياراتهم الحياتية الخاصة بهن.

إستهلت هذه المبادرة تجربتها لأول مرة في عام 2001، وجاء هذا البرنامج استجابة لعدد مذهل من زيجات البنات الصغيرات في هذا البلد الواقع في جنوب آسيا والذي يأوي 150 مليون نسمة. وبعد مرور أكثر من نصف عقد من الزمان علي إطلاقه، أصبحت الحاجة لمثل هذه الخدمة الآن أكبر من أي وقت مضى.

فالواقع هو أن ما يقرب من ثلث أهالي بنغلاديش يعيشون على أقل من دولار واحد يوميا، فلا عجب إذن أن تعمد الأسر إلى زواج البنات الصغيرات هروبا من قسوة حياة العمل -فالعثور على زوج للابنة يعني فما أقل يتعين أطعامه، وإضافة إلي الحصول علي بعض المال من الزوج. وعلى الرغم من التقدم المحرز في معدلات إلتحاق الفتيات بالمدارس، فلا تزلن تحت وطأة عادة "تخصيصهن" للزواج المبكر، وذلك علي ضوء الانخفاض الكبير في معدلات الخصوبة، والمزيد من الحرية المتاحة للشابات للمطالبة بحقوقهن.

ووفقا لدراسة حديثة، تزوج 68 في المئة من النساء -اللائي تتراوح أعمارهن بين 20 و24 عاما- قبل بلوغ الحد الأدنى للسن القانونية المحددة بـ 18 سنة، في حين تشير دراسات أخرى إلى أن الغالبية العظمى منهن قد تزوجن في الواقع قبل بلوغهن سن 16 عاما.

كما تشير البيانات الحكومية إلي أن أكثر من 50 في المئة من نحو 13.7 مليون مراهقة في بنغلاديش سوف يكونون أمهات في سن 19 عاما.

وفي المناطق الريفية في بنغلاديش، حيث الفقر أكثر انتشارا مما هو عليه في المدن، تعتبر الفتيات من الأسر الفقيرة مؤهلات للزواج في أعمار لا تتجاوز 13 و 14 سنة وغالبا ما يتم تزويجهن في هذه الشريحة العمرية.

هذا وفي محاولة لخفض أسعار المساومة علي المهر -وإلي حد ما أيضا إلى "حماية" الأطفال ضد التحرش الجنسي- نادرا ما تفكر الأسر الفقيرة مرتين قبل تسليم بناتها لأزواجهن الذين غالبا هم أكبر سنا بكثير.

وفي نفس الوقت، يحذر النشطاء في مجال حقوق الطفل من أن الزواج المبكر لا يمثل ضررا اجتماعيا فحسب، ولكن أيضا خطرا على صحة الفتيات.

ففي بلد كبنغلاديش، حيث 80 في المائة من جميع الولادات يحدث في المنزل من دون حضور مشرف طبي ماهر، تتعرض الأمهات الصغيرات وأطفالهن لمضاعفات أثناء الحمل وعدد من الأخطار مثل الالتهاب الرئوي وانخفاض الوزن عند الولادة.

وتجدر الإفادة أيضا بأن زواج الفتيات المبكر يساهم بلا شك في ارتفاع معدل وفيات الأمهات، بمعدل 320 حالة وفاة لكل 100،000 ولادة حية في بنغلاديش، مقارنة بـ 21 حالة وفاة لكل 100،000 ولادة حية في دول مثل الولايات المتحدة.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>