News in RSS
  11:02 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   ČESKY
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   MAGYAR
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   POLSKI
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
ثورة عمرانية يقودها رؤساء البلديات
المدن تلتهم 75 في المئة من الطاقة والموارد في العالم

بقلم ستيفن ليهي/وكالة إنتر بريس سيرفس


جزء من المخطط الحضري الرئيسي المستدام لمدينة شنغهاي. وتظهر الصورة قنوات المياه والمشاة وممرات المرور البطيئة على اليمين، والحدائق الغذائية في المناطق الحضرية على اليسار.
Credit: Except Integrated/cc by 2.0

نانت، فرنسا, أكتوبر (آي بي إس) - دفع فشل رؤساء الدول والحكومات في اتخاذ إجراءات هادفة لتجنب أزمة المناخ الكبرى، رؤساء بلديات المدن والبلدات في مختلف أنحاء العالم، للبدء في تنفيذ حزمة من التغييرات على المستوى المحلي. فبحلول عام 2050، سيقيم في المدن 75 في المئة من سكان العالم -أي 9.5 مليار نسمة.

"المدن هي الخطوط الأمامية لمعركة تغير المناخ". هذا ما قاله ريتشارد ريجيستر - مؤسس ورئيس بناة المدن البيئية، وهي منظمة رائدة في تصميم وتخطيط المدن البيئية- لوكالة إنتر بريس سيرفس.

وبدعم من سكانها، أصبحت العديد من المدن والبلدات في جميع أنحاء العالم أكثر نظافة وإخضراراً وأفضل للعيش، وذلك من خلال حظر مرور السيارات، وتحسين وسائل النقل الجماعي، والحد من استخدام الطاقة، وزراعة المحاصيل الغذائية الذاتية، مع إضافة المزيد من الأماكن العامة الخضراء.

ويقول ريجستير أن إصلاح مسار المدن يحل الكثير من المشاكل، فالمدن هي نقطة البداية لإتخاذ إجراءات بشأن التغيير المناخي، وحماية النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي، واستخدام الطاقة، وإنتاج الغذاء، وأكثر من ذلك، فهي المكان الذي يعيش فيه غالبية البشر اليوم.

كذلك فتستهلك المدن نحو 75 في المئة من الطاقة والموارد في العالم، وهي مصدر مباشر أو غير مباشر لـ 75 في المئة من انبعاثات الكربون في العالم، بل وبحلول عام 2050، سيكون 75 في المئة من سكان العالم، أي 9.5 مليار نسمة، يعيشون في المدن، وفقا للخبير.

وبالتالي، سوف تكون المناطق الحضرية اللازمة لإيواء هذه الزيادة الضخمة، أكثر من كل ما بناه البشر في أي وقت مضى، وستكون غالبية المباني الجديدة في العالم النامي.

في هذا الشأن، "يجب إنجاز كل هذه البنية التحتية العمرانية الجديدة بالشكل الصحيح"، حسب ديفيد كادمان، عضو مجلس مدينة فانكوفر، كندا، ورئيس ICLEI ، الشبكة الوحيدة للمدن المستدامة التي تعمل في جميع أنحاء العالم والتي تضم 1200 حكومة محلية كأعضاء.

وبالفعل، قد التزم أعضاء هذه المنظمة بخفض انبعاثاتهم من الكربون بنسبة 20 في المئة بحلول عام 2020 و80 في المئة بحلول عام 2050 .

ويقول كادمان لوكالة إنتر بريس سيرفس:"المدن لها أكبر دور في قضايا مثل الطاقة ، والمناخ ، والإنتاج الغذائي المستدام"، كذلك أن التغيير المناخي يعتبر "تنبيها خطيرا، ومع ذلك لا تتخذ أي حكومة الإجراءات اللازمة”.

وعلاوة على ذلك، فالحكومات تتجاهل إلى حد كبير دور المدن، وقد منحتها مؤخراً 10 دقائق فقط من وقت المناقشات في مفاوضات الأمم المتحدة السنوية للمناخ والخاصة بوضع معاهدة عالمية جديدة.

أما آنا تينجي -نائبة عمدة مدينة فاكسجو السويدية الصغيرة التي خفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 40 في المئة وتهدف إلى أن تكون أخضر مدينة في أوروبا- فتقول "مازالت لدينا الشجاعة السياسية للعمل".

وشرحت في مؤتمر القمة العالمي العاشر للمدن المستدامة -الذي شارك فيه اكثر من 2،000 من رؤساء البلديات والمسؤولين المحليين وأعضاء من المجتمع المدني: "كانت فاكسجو منطقة ملوثة جداً في الستينيات من القرن الماضي، ولكن نتيجة لجهود المجتمع العام وقطاع الأعمال، تم دعم إعادة تشكيلها كمدينة خضراء .. والآن، الناس يسبحون ويصيدون من البحيرات المحيطة بالمدينة والتي كانت ملوثة في الماضي".

كذلك فتتطور مدينة فاكسجو على المستوى الإقتصادي أيضاً، مما يثبت أن خفض الانبعاثات ليس عبئا.

فجميع المباني السكنية الجديدة معزولة جيداً حتى لا تحتاج إلي الكثير من التدفئة. وتم تركيب الألواح الشمسية في المدارس وعلى سطح مبنى البلدية. وينتج مصنع الغاز الحيوي وقودا للسيارات من مياه الصرف الصحي وبقايا الطعام المدرسي، بينما يجري إنشاء مصنع أكبر ليقوم باستخدام النفايات المنزلية كمادة وسيطة.

وقال نائب رئيس البلدية أن المدينة تهدف لتكون خالية من الوقود الأحفوري بحلول عام 2030 ، وقد بدأت بالفعل جهداً كبيراً لإخراج الناس من سياراتهم، وجعل النقل العام والمشي وركوب الدراجات أكثر متعة من قيادة السيارات.

هذا وكانت قمة الاستدامة في العام الماضي ريو +20 بالبرازيل قد اختارت عبارة "المستقبل الذي نريده" كشعار لها .

وقال أندرو سيمز -خبير الاقتصاد المناخي في غلوبال ويتنس والزميل في مؤسسة الاقتصاد الجديد بالمملكة المتحدة: "في حين تم إنجاز القليل في ريو دي جانيرو، كانت بعض المدن والبلدات تقوم بالفعل بخلق المستقبل الذي تريده".

في غضون ذلك، تحصل العديد من المدن الدنماركية تحصل على طاقتها من الرياح. وفي مدينة غينت البلجيكية تضاعف عدد الدراجات في الشوارع في أقل من 10 سنوات علي أمل أن تصبح المدينة خالية من السيارات. أما المواطنين في المدينة البرازيلية بورتو أليغري فيعقدون لقاءات أسبوعية لمناقشة كيفية إنفاق ميزانية المدينة، مما أدى إلى تحسن كبير في الخدمات.

وقال سيمز لوكالة إنتر بريس سيرفس: "يمكن للمدن أن تزرع أيضا الكثير من المواد الغذائية الخاصة بها"، مشيرا إلى أن الحدائق الحضرية في هافانا التي تزرع نصف ما تحتاجه المدينة من الفاكهة والخضروات الطازجة.

وتقدر مدينة نيويورك أن لديها 4000 دونما يمكن زراعة المحاصيل الغذائية فيها. أما مدينة بولدر في كولورادو، الولايات المتحدة، فهي تسعى لإنتاج جميع المواد الغذائية الخاصة بها .

ولا شك في أن تزايد استخدام الموارد جراء الاستهلاك المفرط، لا يزال يشكل تحديا كبيرا ، ولكن هنا أيضا المدن لها دور رئيسي تؤديه.

فالمدينة البرازيلية الضخمة -ساو باولو -حظرت اللوحات الاعلانية والإعلان العابر، في حين خفضت المدينة المميزة في أوروبا -باريس- هذه الإعلانات بنسبة 30 في المئة، لتجميل منظر المدينة وتقليل أهمية الإستهلاك المادي.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
النساء والفتيات، غالبية ضحايا العبودية الحديثة: 73 دولة تستعبد البشر لإنتاج السلع الإستهلاكية
بمتوسط 12 مليون دولار سنويا لكل منهم: رؤساء كبري الشركات الأمريكية يتقاضون331 ضعف أجور العاملين
أربع ساعات من الإنفاق العسكري تساوي كل ميزانيات نزع السلاح: حكومات الدول النامية تفضل التسلح علي التنمية!
إضافة إلي البطالة الضخمة والطرد القهري من البيوت: أسبانيا، ثاني دول أوروبا إرتفاعا في معدل فقر الأطفال
من جحيم الفقر لجحيم التعذيب لجحيم أوروبا: من فضلك... أين جزيرة لامبيدوزا؟
المزيد >>
النساء والفتيات، غالبية ضحايا العبودية الحديثة: 73 دولة تستعبد البشر لإنتاج السلع الإستهلاكية
بمتوسط 12 مليون دولار سنويا لكل منهم: رؤساء كبري الشركات الأمريكية يتقاضون331 ضعف أجور العاملين
إضافة إلي البطالة الضخمة والطرد القهري من البيوت: أسبانيا، ثاني دول أوروبا إرتفاعا في معدل فقر الأطفال
هل حلت لعنة السدود البرازيلية علي بوليفيا؟: أعلي بلد في العالم... يغرق!
من جحيم الفقر لجحيم التعذيب لجحيم أوروبا: من فضلك... أين جزيرة لامبيدوزا؟
المزيد >>