News in RSS
  10:53 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
حياة 800 مليون نسمة في خطر
لا ملاذ آمن من أهوال تلوث البحار

بقلم ستيفن لييهي/وكالة إنتر بريس سيرفس


الكثير من النظم الإيكولوجية في أعماق البحار مستقرة جدا، لكن أي تغيير طفيف بل في درجة الحرارة والأكسجين ودرجة الحموضة، يؤثر علي كائنات أعماق البحار.
Credit: Courtesy NOAA HURL Archives

أوكسبريدج، كندا, أكتوبر (آي بي إس) - حذرت دراسة علمية جديدة من أن النفط والغاز والفحم وتلوث البحار والمحيطات، يهدد حياة أكثر من 800 مليون نسمة، وأن انبعاثات أكسيد الكربون الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري ترفع درجة سخونة البحار، وتزيد من حموضتها، وتقلل كمية الأكسجين في مياها، مما يهدد بهلاك الأنظمة البيئية فيها.

كل هذا يحدث بسرعة كبيرة جدا تعجز غالبية أنواع الكائنات البحرية على التكيف عليها، ممن سوف يؤدي إلي إنهيار كافة الأنظمة البيئية في كل بحار العالم ومحيطاته، وفقا لهذه الدراسة التي شارك في إعدادها كاميلو مورا، الخبير في شؤون البيئة في جامعة هاواي في هونولولو.

"لقد إستغرق الأمر عاما كاملا لتحليل وتلخيص جميع الدراسات التي أجريت حول آثار التغير المناخي على كائنات المحيطات"، وفقا لهذا الخبير في مقابلة مع وكالة إنتر بريس سيرفس. كذلك فقد حذرت الدراسة أنه بحلول عام 2100 لن يسلم من هذه الظاهرة أي ركن من البحار والمحيطات، وهي التي تغطي 70 في المئة من سطح الكرة الأرضية.

"من المخيف حقا التحقق من ضخامة هذه التداعيات"، حسبما أكد اندرو سويتمان، من المعهد الدولي للبحوث في ستافنجر، النرويج، والمؤلف المشارك لدراسة علم الأحياء "بلوس" التي نشرت في15 اكتوبر الجاري.

هذا ولقد بحثت هذه الدراسة الطموحة في جميع الأبحاث المتوفرة حول مدي التغييرات الجذرية التي تسببها انبعاثات أكسيد الكربون الحالية والمستقبلية، وآثارها الجذرية علي البحار. ثم بحثت في كيفية تأثيرها علي الأسماك والشعب المرجانية والحيوانات البحرية والنباتات والكائنات الحية الأخرى.

وخلص 29 باحث من 10 دولة شاركوا في إعداد الدراسة، إلي أن كل هذا سوف سيؤثر على حياة 1،4 مليار إلي 2،0 مليار شخصا يعيشون بالقرب من المحيطات أو يعتمدون عليها كمصدر للغذاء والدخل.

وإضافة إلي ذلك، خلص الباحثون إلي أن ما بين 500 مليون نسمة 500 مليون نسمة من أفقر الناس في العالم، قد يعجزون عن إطعام أنفسهم أو كسب الدخل من المحيطات الملوثة من انبعاثات الوقود الأحفوري.

لكن التداعيات لا تتوقف عن هذا الحد رغم خطورتها. فسوف تتأثر البحار والمحيطات بشدة حتي ولو إنخفض معدل النمو في استخدام الوقود الأحفوري في العقود القادمة. ومن ثم، فالحل هو انخفاض جذري في استهلاك النفط والغاز والفحم في غضون العشر سنوات المقبلة، وذلك للتقليل من هذه التأثيرات الضخمة على البحار والمحيطات.

وتجدر الإشارة إلي أن هذه الدراسة إقتصرت علي النظر فقط في كيفية تأثير التغيير المناخي علي البحار والمحيطات، ولم تبحث في التداعيات الأخرى مثل الصيد الجائر والتلوث الكيميائي والقمامة البلاستيكية في قاع البحار.

ويضاف إلي كل ما سبق، أن بحار ومحيطات العالم آخذة في التغيير بشكل أسرع مما كان يعتقد سابقا، مع احتمال حدوث عواقب وخيمة على الحياة البشرية والبحرية، وفقا للتقرير الذي أصدره في الأسبوع الماضي كل من البرنامج الدولي المعني بحالة البحار والمحيطات، والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. (آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>