News in RSS
  05:34 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
مقابلة حصرية مع قائد وحدات الحماية الشعبية، كردستان سوريا
"لولا الجهاديين، لسقط الأسد منذ وقت طويل"

بقلم كارلوس ثوروتوثا/وكالة إنتر بريس سيرفس


خليل: قواتنا تقاتل جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة في جميع أنحاء أراضينا.
Credit: Karlos Zurutuza/IPS

القامشلي، سوريا , أكتوبر (آي بي إس) - المقاتلون الأكراد لاعبون أقوياء في الحرب الدائرة في سوريا. ويقول قادتهم أنهم وقعوا بين "الشوفينية التركية التي تسعى إلى مقاطعة أي خطوة نحو الاعتراف بهذا الشعب"، وبين "حلم إقامة دولة إسلامية" الذي تروج له عناصر إسلامية ناشطة في المنطقة.

أجرت وكالة إنتر بريس سيرفس مقابلة مع ريدر خليل (الحسكة، 1977) قائد وحدات الحماية الشعبية والمتحدث الرسمي باسمها، وهي التي تعتبر جيشا حقيقا برهن علي قدرته على الدفاع عن أراضي شعبه في شمال وشمال شرق سوريا. وخليل هو أيضا محارب قديم لحزب العمال الكردستاني الذي تأسس في تركيا عام 1978.

راهن الأكراد -منذ بداية الإنتفاضة الشعبية في سوريا في مارس 2011- علي ما يسمي "الطريق الثالث" في معارضة واضحة لحكومة بشار الأسد، ولكن بدون التحالف مع المتمردين. وحاليا يأتي أكبر تهديد للاستقرار في المناطق الخاضعة لسيطرة أكراد سوريا، من جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة، والكثير منهم يتردد انهم مدعومين من قبل تركيا.

سألته إنتر بريس سيرفس عن الوضع الأمني الراهن تحت سيطرة الأكراد، فأجاب خليل:"منذ 16 يوليو، قواتنا تقاتل جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة -كجبهة النصرة، وخاصة الدولة الإسلامية في العراق والشام- وذلك في جميع أنحاء أراضينا...كان القتال عنيفا بصورة خاصة في عفرين وجير سيبي وسريكانيا، لكننا دفعناهم إلي تل كوسر على الحدود بين سوريا والعراق".

وبشأن ما يردده الكثيرون من أن تركيا توجه خلايا جهادية عبر حدودها، قال خليل أنه "لا شك في ذلك، فمنذ بضعة أيام شاهدناهم وهم يعبرون الحدود من تركيا، بل وتعرضنا للهجوم من قبل مدفعية هذا البلد". وأضاف أن الجنود الأتراك قتلوا إثنين من أعضاء الوحدات.

"لدينا أيضا مجموعة كبيرة من جوازات السفر لمقاتلين قادمين من مصر وتونس والبحرين، والكثيرين من العراق، وحتى الآن ثلاثة من تركيا (خليل يظهر تلك الوثائق كدليل).. والعديد منهم وراء العشرين هجمة انتحارية التي عانينا منها في عام ونصف عام"، وفقا لقائد وحدات الحماية الشعبية.

طرحت إنتر بريس سيرفس عليه سؤالا بشأن السبب في تواجدا مثل هذا العدد الكبير من المقاتلين الأجانب في غرب الكردستان حيث يكاد تواجد قوات يكون منعدما ويقتصر علي وسط القامشلي ومدينة الحسكة؟.

فأجاب خليل أن هذا يرجع إلي التزامن المؤسف بين أجندتين... أحدهما هي الشوفينية التركية التي تسعى إلى مقاطعة أي خطوة نحو الاعتراف للشعب الكردي في تركيا وسوريا أو في أي مكان آخر في العالم، والأخري هي الإسلاميين الذين يحلمون بإقامة دولة إسلامية.

"نحن الأكراد نقع وسط هذه الخطط.. ونحن نمثل عقبة بالنسبة لهم، لذلك أصبحنا هدفا أكثر أولوية بالنسبة لنظام دمشق"، وفقا لقائد وحدات الحماية الشعبية الكردية في سوريا الذي أفاد أيضا: "إلى جانب المقاتلين الأجانب، أطلق الأسد سراح سجناء في جميع أنحاء البلاد لحشدهم ضدنا.. الحقيقة هي أنه لولا الجهاديين لكان النظام قد سقط منذ زمن طويل".

وعلي سؤال لوكالة إنتر بريس سيرفس عن جبهة الأكراد التي هي أيضا وحدة كردية المسلحة لكنها أنشئت أصلا للقتال إلى جانب الجيش السوري الحر والوحدات المسلحة المعارضة الرئيسية، وما هي علاقة وحدات الحماية الشعبية التي يقودها معهم؟:

قال خليل أن جبهة الأكراد أنشئت كوحدة كردية إنضمت إلي الجيش السوري الحر في حلب، لكنها عادت إلي الكردستان عندما وقعت هجمات ضد الأكراد من قبل الجهاديين والنظام وحتي الجيش السوري الحر. وأضاف أنهم برهنوا علي إلتزامهم بالدفاع عن أراضيهم، ولذك فالعلاقات معهم جيدة.

ولدي سؤاله: من أين تحصلون على الأموال والإمدادات؟ أجاب: لدينا دعم اللجنة العليا الكردية، وهو أعلى تنظيم غرب كردستان الذي يضم الحزبين الكرديين الرئيسيين... ويأتي التمويل بشكل أساسي من الرسوم التي نجمعها على المعابر الحدودية تحت سيطرتنا.

وعلي سؤال بشأن الشائعات القائلة بأن مقاتلي حزب العمال الكردستاني يعيدون تجميع انفسهم في المناطق الكردية من سوريا بعد انسحاب تركيا، أكد خليل أن هذا ليس صحيحا...

وأضاف: "لقد برهنا للعالم علي قدرتنا علي التعامل مع الوضع بأنفسنا... لدينا جيشا من 45،000 مقاتل، تدرب كل منهم لمدة 45 يوما في مختلف الميادين التي لدينا في المناطق الكردية... حزب العمال الكردستاني موضع ترحيب إذا أتي... لكن الحقيقة هي أننا لا نحتاج إليه".

وبسؤاله: هل هناك مقاتلين غير أكراد في صفوف وحدات الحماية الشعبية؟، أجاب خليل: هناك أيضا عرب وآشوريين وتركمان إنضموا إلينا في الدفاع عن أراضينا المشتركة... لقد عشنا معا لعدة قرون وهم يشكلون جزءا لا يتجزأ من كردستان... كما أريد أن أبرز أن 35 في المئة من مقاتلينا هم من النساء.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
بزيادة الإنتاجية وإنخفاض الأسعار : توقعات متفائلة للزراعة... لا للفقراء!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
الحماية الإجتماعية حتمية للحد منها: أفريقيا، أكبر مناطق العالم معاناة من عدم المساواة
الدول الناطقة بالبرتغالية تقبل عضوية دكتاتورية غينيا الإستوائية: النفط أهم أكثر بكثير من البشر!
المزيد >>
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
الحماية الإجتماعية حتمية للحد منها: أفريقيا، أكبر مناطق العالم معاناة من عدم المساواة
الدول الناطقة بالبرتغالية تقبل عضوية دكتاتورية غينيا الإستوائية: النفط أهم أكثر بكثير من البشر!
كينيا: عشوائية داخل العشوائية
المزيد >>