News in RSS
  20:46 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
بمتوسط 12 مليون دولار سنويا لكل منهم
رؤساء كبري الشركات الأمريكية يتقاضون331 ضعف أجور العاملين

بقلم جيم لوب/وكالة إنتر بريس سيرفس


عمال مطاعم الوجبات السريعة يحتجون للمطالبة بزيادة الأجور في مدينة نيويورك في يوليو 2013.
Credit: Annette Bernhardt/cc by 2.0

واشنطن, أبريل (آي بي إس) - كشفت دراسة إستقصائية أجراها أكبر إتحاد نقابي أمريكي، القناع عن واقع أن متوسط دخل كبار المديرين التنفيذيين لكبري الشركات الامريكية، قد تجاوز331 مرة متوسط دخل العاملين في عام 2013.

وأشارت قاعدة البيانات الخاصة بدخل المدراء التنفيذين، إلي أن 350 من كبري الشركات الأمريكية دفعت لهم في المتوسط 11.7 مليون دولار في العام الماضي، مقارنة بمتوسط أجور العاملين وقدره 35.293 دولار في السنة.

وبهذا تسجل الولايات المتحدة أعلي معدل لدول الغرب من عدم المساواة في الدخل، وفقا لمختلف المؤشرات والقياسات.

كذلك فقد تجاوز متوسط دخل الرؤساء التنفيذيين 774 مرة الحد الأدني لأجور العمال الامريكيين في الساعة، الذي بلغ 7.25 دولار في عام 2013، أي ما يزيد قليلا على 15،000 دولار سنويا، وفقا لقاعدة البيانات.

وفي نفس الوقت، بينت دراسة منفصلة عن أكبر 100 شركة أمريكية، نشرتها صحيفة نيويورك تايمز يوم 13 من الشهر الجاري، أن مكافآت الرؤساء التنفيذيين لهذه الشركات قد إرتفعت في العام الماضي لتبلغ 13.9 مليون دولار في المتوسط.

ووجدت هذه الدراسة أن هؤلاء الرؤساء التنفيذيين تقاضوا مجتمعين 1.5 مليار دولار في عام 2013، وهي نسبة أعلى بقليل من العام السابق.

وكما هو الحال في السنوات الماضية، كان الرئيس التنفيذي لشركة "أوراكل"، "لورنس إليسون" أكبر المنتفعين من هذا الوضع، فقد حصل علي 78.4 مليون دولار في مزيج من النقد والأسهم والخيارات.

هذا ولقد صدرت كل من الدراستين المذكورتين في وقت قدم عشرات الملايين من الأمريكيين الإقرارات الضريبية السنوية، ومن المؤكد أن البيانات الواردة فيهما سوف تزيد من حدة النقاش العام المتزايد حول ارتفاع الدخل والتفاوت في الثروة.

فيتعلق الأمر بقضية برزت في الواجهة أثناء إحتجاجات حركة "إحتلوا وول ستريت" عام 2011، كما وصفها الرئيس باراك أوباما بأنها "التحدي الحاسم في عصرنا"، وذلك تزامننا مع حملة انتخابات التجديد البرلماني النصفي لعام 2014 الجارية حاليا.

ويذكر أن أوباما سعي للتصدي لهذا التحدي من خلال بضعة تدابير، من بينها العمل علي زيادة الحد الأدنى للأجور، وتوسيع نطاق إعانات البطالة، وتوسيع نطاق الأجر الإضافي للعاملين.

واكتسب تركيز أوباما علي قضية عدم المساواة وأخطارها، بعض الدعم الدولي الهام. ففي مراجعة رئيسية لعقيدة الليبرالية الجديدة، أصدر صندوق النقد الدولي في الشهر الماضي دراسة رفع فيها درجة الإنذار بشأن الآثار السلبية لعدم المساواة على كل من النمو الاقتصادي والاستقرار السياسي.

كما حذرت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، من أن عدم المساواة هذه، قد خلقت "اقتصاد الإقصاء..." بل وأصبحت تهدد "النسيج الثمين الذي يضمن تماسك مجتمعنا".

وفي غضون ذلك، تعرب النقابات العمالية وحلفاؤها عن حنقها الحاد حيال زعم العديد من الشركات الكبرى أنها لا تستطيع رفع الأجور في وقت تحقق فيه أرباحا أعلى من كل موظف مما حصلت عليه قبل خمس سنوات.

ففي حين حصل العامل العادي علي 35.293 دولار في العام الماضي، بينت المؤشرات أن أرباح 500 شركة إرتفعت بمتوسط 41.249 دولار بفضل كل عامل، أي بزيادة بنسبة 38 في المئة.(آي بي إس / 2014)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>